سياسي / منتدى التعاون العربي الصيني يصدر بياناً للتضامن بين الجانبين لمكافحة وباء كورونا

٣ اشهر مضت ٩٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل
القاهرة 15 ذو القعدة 1441 هـ الموافق 6 يوليو 2020 م واس أكدت الدول العربية والصين أن الاتحاد والتعاون هما أقوى سلاح في يد المجتمع الدولى لهزيمة وباء كورونا، داعين إلى زيادة الوعي بما يسمى "مجتمع المستقبل المشترك للبشرية" وإقامة "المجتمع الصيني العربي للمستقبل المشترك" و"المجتمع الصيني العربي للصحة المشتركة" من خلال التعاون في مكافحة الوباء. وشدد الجانبان، في بيان مشترك ( للتضامن في مكافحة وباء كورونا ) صدر في ختام أعمال الدورة التاسعة لمنتدى التعاون العربي الصيني الذي عقد اليوم بتقنية الفيديو كونفرانس، على أهمية مبدأ التعاون متعدد الاطراف وزيادة تعزيز واستكمال منظومة الحوكمة العالمية ونواتها الأمم المتحدة، ودعم الدور القيادي لمنظمة الصحة العالمية في الحوكمة العالمية للصحة العامة ودعوة أطراف المجتمع الدولي إلى تعزيز التنسيق وتوحيد الجهود لإجراء التعاون الدولي الفعال في الوقاية والسيطرة وتخفيض التداعيات السلبية للوباء. واتفقا على تعزيز تبادل المعلومات وتنسيق السياسات والخطوات والقيام بالتواصل والتعاون في أعمال الوقاية والسيطرة مع حرص الجانب الصيني علی مواصلة تقديم ما في وسعه من الدعم والمساعدة للدول العربية التي تحتاج إليها بشكل ملح من خلال تقديم المساعدات المادية وعقد اجتماعات افتراضية للخبراء وبعث فرق الخبراء الطبيين. وأكد الجانبان، الأهمية البالغة لنشر المعلومات العامة بموقف مسؤول في وجه الأزمة الصحية العالمية والقيام بالتواصل العلمي والاحترافي لأعمال الوقاية والعلاج واكتشاف مصدر الفيروس، ورفض الأقوال والأفعال التمييزية ضد أي دولة وإقليم وعرق وشخص، وفقاً للقرار الصادر عن الدورة الثالثة والسبعين لجمعية الصحة العالمية بشأن مكافحة فيروس كورونا المستجد. وقرر الجانبان تعزيز التعاون في مكافحة الوباء، والاستفادة من آلية التعاون الصحي في إطار منتدى التعاون الصيني العربي، وعقد اجتماع منتدى التعاون الصيني العربي في مجال الصحة في وقت مناسب، وتنفيذ مبادرة "بكين للتعاون الصيني العربي في مجال الصحة عام 2019" ، وتطوير "رابطة التعاون الصيني العربي في مجال الطب والصحة" ودفع التعاون في مجالات الصحة العامة والطب والأدوية التقليدية والدراسة في السياسات الصحية وصناعة الصحة وغيرها. وأكد الجانبان أهمية التشجيع على مواصلة تعزيز التنسيق السياسات الاقتصادية الكلية والدفع بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية بشكل متناسق وإبقاء أسواق التجارة والاستثمار مفتوحة مع الحفاظ على استقرار السوق المالية وسلسلة الصناعة والإمداد في العالم، وتقاسم تقنيات التجارة الرقمية والتقنيات المبتكرة والاستفادة منها بخطوات حثيثة والدفع بمكافحة الوباء من خلال تطوير العلوم ، والعمل سوياً على إنعاش الاقتصاد وتنميته بعد الوباء، حفاظاً على رفاهية شعوب الجانبين والتنمية المستدامة. وقد صدر عن المنتدى ثلاث وثائق مهمة وهي "إعلان عمّان"، و"البرنامج التنفيذي لمنتدى التعاون العربي الصيني بين عامي 2020 - 2022"، وكذا "البيان المشترك لتضامن الصين والدول العربية في مكافحة وباء الالتهاب الرئوي الناجم عن فيروس كورونا المستجد"، حيث تعكس هذه الوثائق التوافقات والرؤى المشتركة بين الجانبين العربي والصيني حول القضايا ذات الاهتمام المشترك لتعزيز التعاون بينهما. // انتهى // 21:24ت م 0218
  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية