الكاظمي يتعهد بملاحقة القتلة.. اغتيال المحلل العراقي هشام الهاشمي أمام منزله ببغداد

٣ اشهر مضت ٢٠١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

اغتال مسلحون مجهولون المحلل السياسي والأمني العراقي هشام الهاشمي أمام منزله في بغداد مساء الاثنين، وتوعد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بملاحقة القتلة.

وقال مدير الإعلام في وزارة الداخلية سعد معن إن الهاشمي توفي بعد نقله إلى المستشفى.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر طبي قوله إن جثة الهاشمي كانت مصابة بطلقات نارية عدة في أنحاء جسده.

وقال ضابط التحقيق في مكان الاغتيال للوكالة إن ٣ مسلحين يستقلون دراجتين ناريتين أطلقوا النار من مسافة أمتار على الهاشمي الذي كان يستقل سيارته.

من جهة أخرى، نشرت حسابات على منصات التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو قالوا إنها تظهر عملية الاغتيال.

CCTV footage of assassination of Iraqi security analyst Husham Al-Hashimi in Baghdad. #هشام_الهاشمي pic.twitter.com/UTaSVDfAVN

— Abdullah Dhiaa Al-deen (@abdullaliii) July 6, 2020

ويعد الهاشمي أحد أبرز المحللين السياسيين والأمنيين العراقيين، ولديه العديد من المقالات في مراكز أبحاث عراقية، وهو أحد أبرز الشخصيات العراقية حضورا في منصات التواصل الاجتماعي ولديه العديد من المتابعين، ويعد من المؤثرين في مسار الرأي العام العراقي.

وكان قد نشر تغريدة على حسابه في تويتر قبل دقائق من اغتياله يتحدث فيها عن أسباب الانقسامات في العراق.

تاكدت الانقسامات العراقية ب:
1-عرف المحاصصة الذي جاء به الاحتلال "شيعة، سنة، كرد، تركمان، اقليات" الذي جوهر العراق في مكونات.
2-الأحزاب المسيطرة "الشيعية، السنية، الكردية، التركمانية.." التي أرادت تاكيد مكاسبها عبر الانقسام.
3-الأحزاب الدينية التي استبدلت التنافس الحزبي بالطائفي.

— Husham Alhashimi هشام الهاشمي (@hushamalhashimi) July 6, 2020

تنديد وغضب

من جهته، توعد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بملاحقة قتلة الهاشمي، وقال في بيان إنه لن يسمح بعودة عمليات الاغتيال ثانية إلى المشهد العراقي.

أما رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي فدعا السطات الأمنية إلى العمل من أجل الكشف عن الأطراف التي قامت باغتيال الهاشمي والإعلان عنها للرأي العام بشكل عاجل.

في تلك الأثناء، طالب عراقيون عبر وسم "هشام الهاشمي" الذي تصدر منصات التواصل الاجتماعي حكومة الكاظمي بمحاسبة القتلة وفرض سلطة القانون.

خسارة كبيرة أن نفقد الدكتور هشام الهاشمي، وهي حلقة في مسلسل محاولة قتل العراق، بتصفية الكفاءات الوطنية.. pic.twitter.com/BJKawbqk02

— أسعد الناصري (@asaadalnaseri) July 6, 2020

شهيد الكلمة الحرة الصديق والاخ هشام الهاشمي
انا لله وانا اليه راجعون، واللعنة على القتلة والمجرمين و الارهابيين pic.twitter.com/LJWsrgcpAq

— شاهو القرةداغي (@shahokurdy) July 6, 2020

ورأى بعض المعلقين أن اغتيال الهاشمي الذي وصفوه بالقريب من حكومة الكاظمي يعد تهديدا صريحا للدولة.

وكذلك نشر سفراء أجانب وبرلمانيون عراقيون كتابات على منصات التواصل للتعبير عن أسفهم والتنديد باغتيال الهاشمي.

لقد اوجعني وآلمني سماع خبر مقتل هشام الهاشمي. لقد فقد العراق احد افضل رجاله المفكرين الشجعان.

لايمكن لهذه الهجمات ان تستمر، اذ يجب على الحكومة العراقية وبدعم من المجتمع الدولي محاسبة الجناة pic.twitter.com/4XxeA7NV7v

— Stephen Hickey (@sblhickey) July 6, 2020

المصدر

:

الجزيرة + الفرنسية + خدمة سند

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية