«الأوسكار» يضم عربا ونساء وسينمائيين من أصول متنوعة

٣ اشهر مضت ١٠٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

نشرت الأكاديمية الأمريكية لفنون وعلوم السينما المانحة لجوائز الأوسكار قائمة بـ819 عضوا جديدا سينضمون إلى صفوفها هذا العام، مكونة بنسبة 45% من النساء و36% من الأقليات أو الأصول غير الأمريكية، ومن بين الأعضاء الجدد الممثلة الآسيوية أوكوافينا والممثلة الإفريقية سينثيا إيريفو واللاتينية إيفا لونجوريا والسينمائيون الفرنسيون لادج لى وجيريمى كلابان.

كما ضمت القائمة عددا من الأعضاء العرب، منهم المخرج المغربى على الصافى، والممثل السودانى ألكسندر صديق، والمخرجة اللبنانية مونيا عقل، والمخرج السعودى أحمد صالح، والمخرجة الفلسطينية نجوى نجار. الأكاديمية التى تتهم بالانحياز للرجال البيض ضمن أعضائها، كانت قد أعلنت عام 2016 بعد سنوات من الانتقادات اللاذعة لتشكيلتها التى اعتبرت منفصلة عن المجتمع، عن مضاعفة عدد النساء والمنتميات إلى أقليات عرقية بحلول عام 2020. وفى حال قبول الأعضاء الجدد الانضمام، سترتفع نسبة النساء فى الأكاديمية إلى 33% فى مقابل 25% فى 2015، وشهدت 7 من الفئات المهنية الـ17 الممثلة فى الأوسكار دخول عدد أكبر من النساء مقارنة بالرجال وفقا لبيان صادر عنها، وعلى صعيد «الأقليات ذات التمثيل الضعيف» فقد ازداد عدد أفرادها ثلاث مرات وانتقل من 554 فى 2015 إلى 1787 هذا العام، أى 19% من الأعضاء.

ومن أجل تحقيق هذه الأهداف، أصبح للأكاديمية طابع دولى أكبر فى السنوات الأخيرة مع ارتفاع عدد الأعضاء الأجانب 3 مرات ليصل إلى أكثر من 2100 فيما بلغ العدد الإجمالى للأعضاء نحو 10 آلاف، ونصف الأعضاء الجدد تقريبا من غير الأمريكيين يمثلون 68 جنسية مختلفة.

ويصوت أعضاء الأكاديمية لاختيار الفائزين بجوائز أوسكار ويرى كثيرون أن هذا الانفتاح سمح هذه السنة بتتويج فيلم «طفيل» PARASITE، وهو أول فيلم روائى طويل بلغة أجنبية يفوز بجائزة أوسكار أفضل فيلم.

تأتى تلك التغييرات بعد مطالب بالتنوع فى تشكيل أعضاء الأكاديمية الأمريكية لعلوم وفنون الصور المتحركة المانحة لجوائز الأوسكار، وكذلك فى المرشحين لجوائز الأوسكار، حيث شهدت الأعوام الأخيرة انتقادات للأكاديمية بقلة التنوع العرقى وتمثيل النساء والسود فى الأكاديمية، وكذلك المرشحون، وفى أعقاب ما تشهده هوليوود، والولايات المتحدة من محاسبة ثقافية وسياسية فى الولايات المتحدة للعنصرية الممنهجة واحتجاجات حاشدة على مقتل سود على يد الشرطة، ووفقا لتقرير نشرته مجلة «فارايتى» فإن 91% من رؤساء استوديوهات الأفلام من البيض و82% منهم من الذكور.

ووفقا لتقرير عن التنوع فى هوليوود نشرته جامعة كاليفورنيا بمدينة لوس أنجلوس فى فبراير الماضى، فإن 27.6% من المناصب القيادية فى صناعة السينما فى عام 2019 شغلها ملونون، وهى تقريبا ثلاثة أمثال النسبة فى 2011، وعلى مدى سنوات هوجمت هوليوود واتهمت بالعنصرية بسبب قلة ترشح الممثلين والمخرجين السود للجوائز المهمة وعلى رأسها الأوسكار، لدرجة إطلاق هاشتاجات على السوشيال ميديا قبل 3 أعوام لانتقاد ومقاطعة الجوائز الأعرق فى الولايات المتحدة، منها #الأوسكار_أكثر _بياضا، كما قاطع النجم الشهير «ويل سميث» حفل الأوسكار قبل عامين لعدم ترشحه للجائزة.

الوضع في مصر

اصابات

75,253

تعافي

20,726

وفيات

3,343

الوضع حول العالم

اصابات

11,642,113

تعافي

6,586,437

وفيات

538,291

  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير