نرمين يُسر تكتب: أنغام العودة من الموت

٣ اشهر مضت ١١٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الثلاثاء 07/يوليه/2020 - 10:56 ص

نرمين يُسر

نرمين يُسر

لا يُمكن أن تعود "ناديا فولفوكوف" من الموت إلا على أنغام أغنية هاري نيلسون الرائعة Gotta get up. هذا هو ما يتكرر مرة تلو أخرى مؤذنًا بإعادة تلك الأمريكية اليهودية من أصل روسي، وهي بطلة المسلسل الأمريكي "الدمية الروسية"، وتلعب دورها ناتاشا ليون.

ناديا، العذباء سليطة اللسان، والمتمردة التي يظهر تمردها هذا من خلال هيئتها وطريقة تصفيف شعرها الغجرية، هي قشرة تُظهر لامبالاتها وعدم اهتمامها بالعالم وإقبالها على شرب الخمور وتدخين المخدرات أحيانًا، يُساعدها في ذلك نمط حياتها كمبرمجة لألعاب الفيديو.

ظلت حياتها على ذلك الإيقاع المُثير أحيانًا والمليء بالضجر في أخرى. تعيش نادية حياة من العزلة، سواء كانت تدخن اثناء عملها أمام شاشة الكمبيوتر في المنزل في شقتها أو تضرب دائرة الحفلات الليلية، حيث تكون المخدرات والكحول والجنس أمور جاهزة دومًا، تحافظ على الجميع في حياتها، من أصدقائها وعشاقها وزملائها في العمل على طول ذراعها، بهذا تقضي يومها -عادة- منطلقة؛ لكن في يوم ميلادها السادس والثلاثين يتوقف التاريخ، وصار يكرر نفسه كل يوم، حيث ينتهي حفلها الصاخب بمصرعها في حادث مروع.

كل مرة تعود ناديا لتلك اللحظة التي تنطلق فيها أغنية نيلسون التي تحولت لأيقونة الحلقات، معها تجد نفسها أمام مرآة دورة المياه بمنزل صديقتها التي تستضيف الحفل، تظل ناديا تدور مع ضيوف الحفل في حلقة زمنية متشابكة، وكأنها حياوات تضيق وتتسع مثل أحجام الدمية الروسية الشهيرة "ماتريوشكا"، والتي تحمل في أحشائها دمى متشابهة وبأحجام مختلفة. الوضع نفسه في أيامها المتكررة التي استحالت عودتها إلى الوضع الطبيعي المعتاد.

لا تعرف ناديا ما إذا كان ينبغي لها أن تكون في حلقاتها الزمنية أم لا، ولكن لا توجد وسيلة للعودة، لذلك ستكتشف الخطوات التي يجب اتخاذها حتى تجد القوة الجديدة التي ستخرجها من هناك. تجد طريقها إلى آلانتشارلي بارنيت، الشاب الذي انتحر في واحدة من حفلاتها اليومية، وبدوره يعود كل يوم إلى نقطة البداية كما يحدث لها تمامًا، ثم تجد طريقها للتواصل مع أشخاص آخرين وخلال هذا التوسع ستصبح الطرق المسدودة القديمة مجرد حواجز لم تكن تعلم عنها في وقت سابق، وسنرى خريطة ناديا تتضخم بشكل كبير.

حلقات "الدمية الروسية" مميزة، يظهر فيها الإلمام بالتفاصيل والربط بين الخيوط الدرامية، والقطع المميز بين أحداث الماضي والوقت الحالي على السواء، ساعد التصوير والإضاءة في مشاهد مدينة نيويورك الخارجية على إضفاء الألوان المتوهجة بالمقارنة بأضواء الحفل الخافتة مثل الأحمر، والرمادي الذي يضفي نوع من الغموض على الحفل الذي يبدو ممتلئ بالأسرار.

كما هو الحال مع أي لغز مثير هناك الكثير من الأدوار. هل ماتت ناديا؟ هل هى محاصرة داخل متاهات صوفية ذاتية التنوير اليهودية؟ ما هي أهمية السمكة؟ لماذا استمر قطها فى الهروب والاختفاء. كل هذه الأسئلة ستسعد المشاهدين أصحاب نظرية المؤامرة الذين سيجدونها متوازنة بشكل مثالي، إذ تدور حول امرأة تكافح من أجل العثور على مكانها في العالم؛ يتعلم الجمهور في وقت مبكر أنها حريصة على الهروب بكل أنواع الرذيلة. إذن، حتى قبل أن تموت في المرة الأولى، فإن حياة نادية عالقة بالفعل في حلقة عصامية من التدمير والوحدة.

أكبر سؤال يدخل في منتصف الأحداث هو الدور الذي يلعبه آلان في "الدمية الروسية"؟، شخصية لم يتم الكشف عنها بالكامل حتى منتصف المسلسل في حلقة قائمة بذاتها تقريبًا، يبدو أنه ربما يكون مفتاح فك اللغز بأكمله، والذي سوف يظهر خلال المواسم التالية.

  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير