تحذيرات من تفشي الموجة الثانية لـ«كوفيد ١٩» في أوروبا

١ اسبوع مضت ٢٩

مواطنون إسبان يرتدون كمامات بعد قرارات الحكومة بتخفيف إجراءات الحظر مواطنون إسبان يرتدون كمامات بعد قرارات الحكومة بتخفيف إجراءات الحظر تصوير : رويترز


حذرت رئيسة فريق الاتحاد الأوروبى المسؤول عن التعامل مع أزمة كورونا، أندريا آمون، من أنه يجب «على أوروبا أن تستعد للموجة الثانية من الوباء»، وقالت إن «احتمال حدوث موجة ثانية في أوروبا لم يعد نظرية بعيدة التحقق بل مسألة وقت»، وسجلت أوروبا، التي خففت العديد من دولها إجراءات العزل العام، وفتحت الحانات والمطاعم والمدارس، 169.674 وفاة، من أصل مليون و944 ألفا و258 إصابة، بينما ارتفع عدد المصابين عالميا إلى 5 ملايين و130 ألف إصابة، وأكثر من 330 ألف حالة وفاة بينما تعافى أكثر من مليونى شخص. وأعلنت منظمة الصحة العالمية، أن احتواء وباء كورونا المستجد «كوفيد-19»، ما زال أمرا بعيدا، بعد تسجيل 106 آلاف إصابة في العالم، أمس الأول، خلال 24 ساعة، في رقم قياسى، فيما تستعد الصين حيث مصدر كورونا للمرة الأولى، لإعلان «انتصارها» على الوباء، اليوم، بمناسبة انعقاد برلمانها لأول مرة منذ يناير الماضى، رغم تسجيلها إصابتين جديدتين، أمس. وقال مدير منظمة الصحة تيدروس أدهانوم جيبريسوس، مساء أمس الأول: «ما زال أمامنا طريق طويل كى نقطعه مع تفشى هذا الوباء، نحن قلقون للغاية بشأن ارتفاع عدد الحالات في البلدان ذات الدخول المنخفضة والمتوسطة». ولا تزال الولايات المتحدة البؤرة الأكبر، بأكثر من 1.5 مليون إصابة، كما ارتفع عدد الإصابات في روسيا إلى أكثر من 315 ألفا، وتليها البرازيل بحوالى 300 ألف، واتجه عدد الإصابات الجديدة في باكستان للصعود في الأيام الأخيرة مقتربا من 50 ألفا، وتجاوزت الوفيات حاجز الألف، بعدما قررت الحكومة رفع إجراءات العزل العام، ومددت إسبانيا حالة الطوارئ، أسبوعين مع تصاعد المعارضة داخل البرلمان لحكومة بيدرو سانشيز التي تواجه احتجاجات شعبية، وترى الحكومة ضرورة إنهاء الحجر العام على مراحل تستمر حتى نهاية يونيو المقبل، وكان سانشيز يريد تمديد الحجر شهرا، لكنه اضطر إلى خفض المدة لضمان دعم حلفائه في البرلمان، وسجلت إسبانيا 95 إصابة جديدة أمس الأول، وارتفع عدد الوفيات بها إلى 27888.

وأوصت وكالة سلامة الطيران الأوروبية والمركز الأوروبى للوقاية من الأمراض ومكافحتها، باتخاذ تدابير التباعد «قدر الإمكان» وارتداء كمامة طبية خلال السفر بالطائرة، وأصدرت الوكالتان في بيان سلسلة من التوجيهات «لضمان سلامة ركاب الطائرة وعمال الطيران عند استئناف جداول الرحلات».

وقال مدير وكالة سلامة الطيران الأوروبية باتريك كى، إن «ضمان الأمن الصحى عامل حاسم في استئناف الرحلات التجارية»، مشيرا إلى أن «الأمر يعود إلى شركات الطيران والمطارات لتطبيق التوصيات على منشآتهم وعملياتهم»، ومن تلك الإجراءات، يجب تغيير الكمامات كل 4 ساعات، وعلى الركاب التأكد من أن بحوزتهم ما يكفى منها، وأن تمتلك الشركات مخزونا كافيا لتلبية الاحتياجات، كما تشمل احترام التباعد لمسافة متر ونصف المتر، إن أمكن طوال مراحل الرحلة، وعلى متن الطائرة «عندما يسمح عدد الركاب وتكوين المقصورة»، يجب على الشركات «أن تضمن، قدر الإمكان، التباعد الجسدى بين الركاب» عبر ترك مقعد شاغر واحد على الأقل بينهم أو بزيادة المسافة بين المقاعد أو ترك صف مقاعد شاغر بين الصفين، فيما أعرب الاتحاد الدولى للنقل الجوى الذي يضم 290 شركة طيران، عن معارضته لإجراءات التباعد، معتبرا أنها ستخفض معدل إشغال الطائرات إلى ما دون عتبة العائدات وتؤدى إلى ارتفاع أسعار التذاكر، فيما أعلن الاتحاد الدولى للنقل الجوى (إياتا) أن شركات الطيران في إفريقيا ستخسر إيرادات بقيمة 6 مليارات دولار هذا العام بسبب كورونا، فيما ستخسر شركات الطيران بالشرق الأوسط إيرادات بقيمة 24 مليار دولار. وأضاف أن رحلات الطيران المغادرة في أفريقيا والشرق الأوسط انخفضت 95% في نهاية الربع الأول مقارنة مع أول يناير 2020.

وفى الوقت نفسه، يصر الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب على العودة إلى الحياة الطبيعية وفتح الاقتصاد قبل أشهر من الانتخابات الرئاسية، ودعا ترامب مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى إلى اجتماع بحضور القادة في كامب ديفيد بدلا من الاجتماع المقرر بالفيديو كونفرانس، في يونيو المقبل، وقال ترامب على «تويتر»، إن ذلك سيكون «رمزا رائعا للجميع. تطبيع الوضع!»، وأثار هذا التصريح ردود فعل حذرة من العديد من قادة مجموعة السبع الذين ربطوا مواقفهم المقبلة بالوضع الصحى وتوصيات الخبراء، وطلبت الحكومة الأمريكية 300 مليون جرعة من لقاح محتمل لمرض كوفيد- 19 تقوم شركة «أسترا زينيكا» وجامعة أوكسفورد بتطويره وتأمل في أن تكون أول جرعات جاهزة بحلول أكتوبر المقبل، وقال وزير الصحة الأمريكى أليكس أزار: إن «هذا العقد مع أسترا زينيكا يعد خطوة كبرى صوب لقاح آمن وفعال ومتاح على نطاق واسع بحلول 2021».

الوضع في مصر

اصابات

14,229

تعافي

3,742

وفيات

680

الوضع حول العالم

اصابات

5,037,764

تعافي

1,993,037

وفيات

326,413

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه