دعوات دولية لوقف التصعيد بليبيا.. وتركيا تعترف بالتدخل المؤثر

٢ اسابيع مضت ٣٢

أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأمريكى دونالد ترامب ونظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون بحثا هاتفيا بواعث القلق من التدخل الأجنبى المتزايد في ليبيا، واتفقا على الحاجة الماسة لوقف التصعيد، بعد يومين من إعلان الجيش الوطنى الليبى بقيادة المشير خليفة حفتر، تراجع قواته عن محاور القتال بطرابلس مسافة من 2 لـ3 كيلومتر خلال عيد الفطر، فيما تواصل ميليشيات حكومة الوفاق المدعومة من تركيا شن هجمات على تمركزات الجيش الليبى على تخوم العاصمة.

وفى الوقت نفسه، قالت وزارة الخارجية الروسية في بيان إن وزير الخارجية سيرجى لافروف ونظيره التركى مولود جاويش أوغلو، عبرا في اتصال هاتفى، عن دعمهما لوقف فورى لإطلاق النار في ليبيا، وأنهما طالبا باستئناف العملية السياسية التي ترعاها الأمم المتحدة.

وجاءت تلك التطورات السياسية بعد يومين من إعلان الجيش الليبى انسحابه من بعض الخطوط الأمامية في طرابلس، بينما قال متحدث باسم حكومة الوفاق إن قواتها دمرت 6 أنظمة دفاعية جوية روسية، وأعلنت الميليشيات أنها سيطرت على نظام دفاع جوى من طراز «بانتسير» الروسى الصنع، وأخرجت عدة أنظمة أخرى من العمل في غارات جوية شنتها خلال الأيام الأخيرة، وهو ما نفاه الجيش الوطنى الليبى.

واعترف وزير الدفاع التركى، خلوصى أكار، أمس الأول، بأن التدريب والمشورة التركية «غيرت التوازن بشكل كبير في ليبيا».

وقال مسؤولون بحكومة الوفاق إن اشتباكات متقعطة اندلعت في مدينة الأصابعة جنوبى طرابلس، أمس الأول، كما أطلقت الميليشيات صواريخ على مدينة ترهونة، أهم معقل للجيش الوطنى في المنطقة.

الوضع في مصر

اصابات

15,003

تعافي

4,217

وفيات

696

الوضع حول العالم

اصابات

5,037,764

تعافي

1,993,037

وفيات

326,413

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه