17 تابوتًا ملكيًا تخضع للترميم في «متحف الحضارة»

٢ اشهر مضت ٢٩
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الإثنين 27/يوليه/2020 - 04:41 م

متحف الحضارة

متحف الحضارة

رامى حسين ومها صلاح

طباعة

استقبل المتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط ١٧ تابوتًا ملكيًا لترميمها وتجهيزها للعرض استعدادًا لاستقبال المومياوات الملكية عند نقلها من المتحف المصري بالتحرير في موكب مهيب خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وأوضحت د. منال الغنام مدير عام الترميم بالمتحف القومي للحضارة المصرية، أن عملية نقل التوابيت تمت وسط إجراءات أمنيه من قبل شرطة السياحة والآثار وتحت إشراف آثاريي ومرممي متحف الحضارة، مشيرة إلى أنها في حالة جيدة من الحفظ وأنه قبل عملية التغليف والنقل تمت معاينة التوابيت وعمل تقرير حالة مفصل لكل تابوت على حدة لإثبات حالة حفظه بصورة دقيقة. كما قام فريق الترميم بأعمال التنظيف والترميم الأولى للتوابيت قبل التغليف، مؤكدة على أن عملية التغليف والنقل تمت على أعلى قدر من الكفاءة وطبقا للمعايير العلمية المتبعة في تغليف ونقل الآثار.

وأضافت: جميع التوابيت تخضع الآن إلى أعمال الترميم من قبل فريق عمل متخصص من مرممي معمل الترميم بالمتحف لتقويتها وتثبيت بعض القشور بها، لكي تكون جاهزة للعرض واستقبال المومياوات الملكية.

جدير بالذكر أن عملية نقل المومياوات الملكية من مكان عرضها الحالي بالمتحف المصري بالتحرير إلى مكان عرضها الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، ستتم وسط موكب ملكي مهيب يليق بعظمة الأجداد وعراقة الحضارة المصرية المتفردة خلال الأسابيع القليلة المقبلة.

وأوضحت أن هناك تابوت الملك سقنن رع تا عا الثاني يخص قائد حرب التحرير، توفي أثناء كفاحه ضد الغزاة الهكسوس الذين تمكنوا من احتلال مصر في عصر الانتقال الثاني، ونجح ابنه الملك أحمس فى طرد الهكسوس من مصر. وهو يرجع إلى عصر الأسرة 17. التابوت مصنوع من خشب الأرز وعثر عليه في خبيئة الدير البحرى عام 1881، تابوت الملكة أحمس نفرتارى زوجة الملك أحمس يبلغ ارتفاعة 378 سم. عثر عليه في خبيئة الدير البحرى عام 1881.

ومن ضمن التوابيت التي استقبلها المتحف القومي للحضارة المصرية تابوت بادي آمون الذي تم استخدامه ليحوى مومياء ست كامس، عثر عليه في خبيئة الدير البحرى عام 1881، تابوت الملك أمنحوتب الأول ابن الملك أحمس الأول وخليفته على العرش، يرجع إلى عصر الأسرة 18، عثر عليه في خبيئة الدير البحري عام 1881، وتابوت الملكة مريت آمون وتعرف أيضا باسم أحمس - مريت آمون. يعتقد أنها إبنة الملك سقنن رع تاعا الثاني وهي زوجة أمنحوتب الأول. عثر على مقبرتها محفورة في الصخر في منطقة الدير البحري.

- تابوت الملك تحتمس الثانى فهو زوج الملكة حتشبسوت ووالد الملك تحتمس الثالث من زوجة ثانوية تدعى إيزيس. حكم مصر قرابة 14 سنة، عثر عليه في خبيئة الدير البحري، وتابوت الملك المحارب العظيم تحتمس الثالث حكم مصر 54 عامًا، وأصبحت مصر في عصره قوة عظمى أمتد نفوذها من بلاد الرافدين شمالا وحتى الشلال الرابع جنوبا. عثر عليه في خبيئة الدير البحرى عام 1881.

تابوت الملك رمسيس الثاني وهو ثالث ملوك الأسرة التاسعة عشر. تولى الحكم بعد وفاه أبيه الملك "سيتي الأول". يُعتبر رمسيس الثاني من أعظم ملوك العالم القديم. كانت فترة حكمه من أكثر فترات القوة والأزدهار في تاريخ مصر القديمة، حيث شهدت مصر إنتصارات عسكرية هامة وتأمين هائل للحدود. يرجع إلى عصر الأسرة 19 (حوالي 1279-1213ق.م)، عثر عليه في خبيئة الدير البحرى 1881، وتابوت الملك رمسيس الثالث آخر فراعنة مصر العظام أشتهر بحروبه ضد الغزاة النازحين من شعوب البحر ونجاحه في إبعاد خطرهم. يرجع إلى عصر الأسرة 20 ( حوالي 1183-1152 ق.م ) عثر عليه في خبيئة الدير البحرى 1881.

  1. الاخبار
  2. اخبار اقتصادية