استشارية اجتماعية: مبادرات العيد الخيرية تجعل المجتمع عائلة كبيرة

١ اسبوع مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

تنتشر فى عيد الأضحى المبارك، الكثير من المبادرات الخيرية، وبرامج التكافل، وتوزيع اللحوم والأموال على الفقراء والمحتاجين. "الدستور" تحدثت عن تلك المبادرات مع دكتورة بسنت البربري، استشاري اجتماعي وتنموي في مجالات التكنولوجيا والتنمية، حول أهمية تلك المبادرات لتنمية المجتمع وتعزيز ثقافة الدمج المجتمعى.

تقول دكتورة بسنت لـ"الدستور": "تعد المبادرات والبرامج المتكاملة الخاصة بنشر ثقافة التراحم والتكافل وصلة لا تنقطع بمؤسسات الرعاية الاجتماعية ركيزة أساسية بمناسبة عيد الأضحى المبارك لتعزيز ثقافة الدمج المجتمعي لنزلاء دور الرعاية الاجتماعية من كبار السن والأيتام وذوي الاحتياجات الخاصة لاحتفالهم بالمناسبة الإسلامية العظيمة من خلال توزيع الهدايا وملابس الأعياد لإثارة البهجة على الأطفال وأيضًا توزيع اللحوم على الأسر الأكثر احتياجًا كمساندة اجتماعية".

وتستطرد: "المبادرات الاجتماعية البناءة للمجتمع هي تلك التي تدخل إلى الناس الفرح والسرور، وتعزيز الشعور لديهم بأنهم جزء من نسيج جمهورية مصر العربية من أبناء وإخوات وآباء وأمهات بدور الرعاية الاجتماعية جزء لا يتجزأ من أفراد منظومة المجتمع (العيد عائلي ومشترك مع جميع فئات المجتمع ) خلال ثلاث أيام على التوالي، تشمل الفاعليات المتعددة والبرامج والأنشطة الفنية والترفيهية أيضا.

وتشير الدكتورة إلى إلى أنه يستمر بذل الجهود لمشاركة النزلاء فعالياتهم حتى يكون النزيل قريبًا من محيط مجتمعه ولا يبقى منعزلًا داخل أسوار الدار وذلك ما طالب به الرئيس الإنسان السيد عبد الفتاح السيسي، دمج الأطفال بلا مأوى اجتماعيًا حيث لا يقتصر هذا الدمج على فئة معينة فقط بل يتسع ليشمل كل مستحقي الرعاية من دمج مجتمعي، وهنأت الدكتورة الشعب المصري قائلة فى نهاية حديثها: "كل عام وحضراتكم بألف خير".

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل