قصة ليلى والذئب على "لسان حفيد الذئب"!

٣ اشهر مضت ٣٠٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قصة ليلى والذئب على "لسان حفيد الذئب"! لقد سمعنا قصة ليلى والذئب من ليلى لكن لماذا لانسمعها من الذئب فقد تختلف الرواية وتتغير الأحكام .. وما رأيك؟!

كان جدي ذئب لطيف ونباتياً وكانت تعيش في الغابة فتاة شريرة تسكن مع جدتها اسمها ليلى والتي كانت تخرج كل يوم إلى الغابة لتقتلع الزهور وتدمر الحشائش بهمجية والتي كان جدي يقتات عليها، فحاول جدي أن يثنيها عن ذلك دون جدوى، فقرر جدي الذئب ان يزور جدة ليلى في بيتها ويشكو لها أفعال حفيدتها


طرق جدي الباب بوقار وهدوء وانتظر طويلا حتى فتحت له الجدة الباب لكنها للأسف كانت شريرة أيضاً، غافلته وأخرجت من خلف الباب عصا طويلة صلبة وهجمت بها على جدي المسكين دون أن يتعرض لها أو يسيئ إليها وخلال محاولته الدفاع عن نفسه سقطت الجدة الشريرة على الارض وجرّاء الاصطدام ماتت الجدة..

فتأثر جدي بالحادثة وفكر بليلى وبحث عنها كي يؤنس وحدتها ويدعوها للحياة معه وكبادرة لحسن نواياه ارتدى ملابس الجدة ونام في سريرها، وعندما عادت ليلى الشريرة إلى المنزل لاحظت الفرق ولاحظت التغيير على جدتها فخرجت مسرعة من المنزل وأخذت تصرخ بأن جدي الذئب أكل جدتها ونشرت الاشاعة بالغابة!

ومع الأسف ما زالت تقول نفس الحكاية الكاذبة إلى يومنا هذا وهناك ثمة من يصدقها ويكيل الاتهامات الباطلة لجدي المسكين، أيها الناس لاتطلقوا أحكامكم قبل أن تستمعوا إلى القصة من الطرفين!

  1. الاخبار
  2. مقالات