حضور القداس بحجز مسبق.. «بطريركية الإسكندرية» تعلن 14 شرطًا للصلاة

١ شهر مضت ٣١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

يحتفل الاقباط الارثوذكس، الخميس المقبل، بعشية عيد النيروز (رأس السنة المصرية)، والعيد صباح الجمعة، وسط اجراءات احترازية وضوابط وقائية مشددة، اتساقاً مع خطة الدولة لمواجهة فيروس كورونا المستجد.

وأصدرت كاتدرائية الاقباط الارثوذكس في الاسكندرية، بيانا رسميا تضمن 14 ضابطاً كشرط لحضور الصلاة، أهمها الحضور بالحجز المسبق عن طريق التليفون الخاص بسكرتارية البطريركية .

وشملت الضوابط الـ14، الالتزام بارتداء المصلين القناع الطبى (الكمامة) وعدم التساهل في هذا الأمر مهما كانت الاسباب، والالتزام بالأماكن المعدة للجلوس والتى ستكون معدة بمعرفة لجنة النظام وإحضار السيدات ايشارب خاص بهن وعدم إعطائهن لغيرهن من السيدات حفاظا على الصحة العامة، والاستعداد للتناول بتنقية القلب من أي ضغينة أو نجاسة مع ممارسة الاستعداد الروحي من خلال سر التوبة والاعتراف.

وتضمنت الضوابط ايضا، غلق باب الكنيسة وعدم السماح لأي مصل بالدخول بعد ربع ساعة من بداية القداس الالهى، وان الطفل من سن 10 سنوات يعتبر شخص عادى يجلس بمفرده ولن يسمح بدخول الكنيسة بالشورت، والتزام الأطفال بالجلوس بجوار أولياء أمورهم اثناء الصلاة وعدم لمس الايقونات أو الكتب نهائيا وعدم المصافحة والعناق وإعفاء من يظهر باى اعراض اجهاد أو تعب أو ارتفاع في درجة الحرارة أو من يخالط مريضا من الحضور والتسجيل في قداس واحد لإعطاء الفرصة للغير في ممارسة الإيمان الروحي .

وجاء ضمن الضوابط المشددة، الانصراف بعد انتهاء صلاة القداس الالهى مباشرة وعدم الانتظار أو البقاء في فناة الكنيسة وعدم ترك أي مستلزمات عقب القداس والاكتفاء بالانحناء بدلاً عن العناق والمصافحة .

وقال محسن جورج عضو المجلس القبطى الملي التابع لكاتدرائية الاقباط الارثوذكس في الاسكندرية، أن النيروز أو النوروز القبطي هو أول أيام السنة المصرية من شهر توت، وكان أقباط مصر يحيونه ايمانياً ويعني النوروز بالقبطية هو الأنهار وبالفارسية يعني اليوم الجديد وبالسريانية يعني العيد.

وأضاف «جورج» لـ«المصرى اليوم»، أن عيد النيروز، هو عيد رأس السنة المصرية ويعتبر أول يوم في السنة الزراعية الجديدة، وبالتالي يوافق أول شهر توت وهو أول شهور السنة القبطية، وهو موعد اكتمال فيضان النيل، وتعد بداية السنة القبطية هي بداية السنة الزراعية في مصر إذ يتبع الفلاح المصري منذ القدم التقويم القبطي في الزراعة الذي يبدأ بشهر توت.

وتحدث عن الشهور القبطية قائلاً، أن الشهور القبطية هي توت بابه هاتور كيهك طوبة وامشير وبرمهات وبرمودة بشنس بؤونة وأبيب ومسري ونسيء.

يذكر أن أسماء الشهور القبطية هي في الأساس أسماء لآلهة عند قدماء المصريين، فشهر «توت» هو في الأصل «تحوت» اسم إله الحكمة والمعرفة عند الفراعنة، و«بابه» هو تحريف لاسم الإله «حابى» إله النيل، و«هاتور» هو في الأصل «حتحور» إلهة الجمال.

وترتبط الشهور القبطية في مصر بتراث من أشهر الأمثلة الشعبية المصرية في حالة ثقافية خاصة، فهو تقويم فرعوني اكتساب مسحة دينية مسيحية وتم التعبير عنه بأمثال شعبية باللغة العربية فيقال مثلاً «توت: هات الأنتوت» والأنتوت هو البلح لأنه يكون في أوج موسم جمعه في شهر توت، و«بابه: زرعه يغلب النهّابة» لأن الفيضان يكون قد انحسر في شهر بابه في النصف الثاني من أكتوبر ويبدأ الفلاحون في بذر البذور، و«برمهات: روح الغيط وهات»، لأن الزرع يكون قد بدأ في النمو وخاصة الخضر، و«كيهك: صباحك مساك» لقصر اليوم في هذا الشهر، و«طوبة: أبوالبرد والرطوبة يخلي الصبية كركوبة» لشدة البرد في هذا الشهر، و«أمشير أبوالزعابير» لأن هذا الشهر يشهد العواصف والزعابيب، و«الاسم لطوبة والفعل لأمشير» أحد أشهر الأمثلة الشعبية في مصر ويعنى أن العواصف الترابية والموجات الباردة تأتى في شهر أمشير رغم أن طوبة معروف ببرودة طقسه.

الوضع في مصر

اصابات

99,712

تعافي

77,208

وفيات

5,511

الوضع حول العالم

اصابات

27,008,682

تعافي

19,104,496

وفيات

882,404

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر