شركة تصنيع رقائق صينية تنفي أي علاقات عسكرية مرتبطة بها

١ شهر مضت ٣١
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الشركة رائدة في صناعة أشباه الموصلات، أنشأها الحزب الحاكم في محاولة لتقليل اعتماد الصين على التكنولوجيا الأجنبية

الشركة رائدة في صناعة أشباه الموصلات، أنشأها الحزب الحاكم في محاولة لتقليل اعتماد الصين على التكنولوجيا الأجنبية

أ ب - بكين

6 سبتمبر 2020

15:18 م

نفت شركة رائدة في صناعة أشباه الموصلات في الصين، أن تكون لها أي صلة بالجيش بعد تقارير عن دراسة واشنطن تصعيد نزاعها مع بكين بشأن التكنولوجيا والأمن، من خلال فرض ضوابط على الصادرات يمكن أن تعطل التصنيع لبطل صناعي وطني.

في حين يدرس منظمون أمريكيون إضافة «المؤسسة الدولية لتصنيع أشباه الموصلات» (إس إم أي سي)، إلى قائمة المشترين الأجانب الذين يحتاجون إلى إذن حكومي للحصول على التكنولوجيا أو المكونات، وفقاً لصحيفة وول ستريت جورنال ومنافذ أخرى. وقالوا إن المسؤولين يبحثون ما إذا كانت المؤسسة تلعب دوراً في تطوير الجيش الصيني.

تستعد اليابان لمواجهة هذا الإعصار الهائل كما وصفته السلطات

النموذج الأولي للجلد الصناعي تمثل تطوراً ملموساً نحو الجيل المقبل من تقنيات الطب الحيوي والروبوتات الذكية. (صورة تعبيرية)

وذكرت الشركة في بيان: «لا علاقة لنا بالجيش الصيني»: وقالت إن منتجات الشركة مختصة فقط «للمستخدمين النهائيين المدنيين والتجاريين والمستخدمين النهائيين».

وقالت الشركة: إنها «منفتحة على التواصل الصادق والشفاف» مع واشنطن لحل «سوء تفاهم محتمل».

يذكر أن (إس إم أي سي) هي شركة رائدة في صناعة أشباه الموصلات التي أنشأها الحزب الحاكم، في محاولة لتقليل اعتماد الصين على التكنولوجيا الأجنبية.

  1. الاخبار
  2. اخبار التكنولوجيا