حوّل الشقة لـ«سلخانة».. القصة الكاملة لتعذيب طفل «معاق» حتى الموت بالإسكندرية

١ شهر مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

«عمو جوز ماما كان بيعذب أخويا ويكويه بالنار وضربه بالكرسى لحد ما مات».. بهذه الكلمات أدلى طفل بشهادته أمام النيابة العامة، عن تعذيب شقيقه «إبراهيم»، 15 سنة، من ذوي الاحتياجات الخاصة، على يد والدته وزوجها في الإسكندرية.

بدأت الواقعة، عندما ذهبت «م.ح.م»، ربة منزل، 42 سنة، إلى مكتب صحة باكوس لاستخراج تصريح دفن لابنها «إبراهيم».

توجّه مفتش الصحة رفقة الأم إلى المنزل، لتوقيع الكشف الطبى على الطفل المتوفى، إلا أنه أكتشف آثار تعذيب وحروق بمختلف أنحاء الجسم، تؤكد أن الوفاة ليست طبيعية، فرفض استخراج تصريح الدفن، وأخبر قسم شرطة أول الرمل بالواقعة.

وعندما شعرت الأم أنها تورطت في الجريمة، سارعت بتحرير محضر بقسم شرطة أول الرمل، اتهمت فيه زوجها «ي.ع.م»، 48 سنة، عامل، بتعذيب ابنها من طليقها حتى الموت، بسبب «التبول اللاإرادي».

تمكن ضباط مباحث قسم شرطة أول الرمل من القبض على الأم وزوجها، وتم إحالتها إلى النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

أمام النيابة، أقرت الأم أنها انفصلت عن والد ابنها المتوفى منذ فترة طويلة، إذ تركها وتزوج من أخرى، بعد أن انجبت منه 3 أطفال، وتزوجت بآخر.

وأضافت المتهمة: «زوجي كان متضايق من إقامة ابني إبراهيم معي في الشقة، واعتاد تعذيبه بسبب تبوله اللاإرادي حتى لفظ أنفاسه الأخيرة».

وكشفت الأم عن تفاصيل صادمة في التحقيقات، وأكدت أن زوجها اعتاد تعذيب ابنها على مدار عام كامل، باستخدام كافة ألوان التعذيب سواء بواسطة تسخين ملعقة الطعام وكيه في أماكن متفرقة من جسده أو حرقه بالنار، بواسطة ولاعة السجائر، وأشارت إلى أنه في إحدى المرات أمسكت النار بملابس المجنى عليه ما أدى إلى إصابته بحروق شديدة وكان يعالج في المنزل.

وتابعت الأم المتهمة أن ليلة الحادث، تعدى زوجها على ابنها بالضرب بعنف بواسطة «كرسى وترابيزة» .

من جانبه، أنكر الزوج المتهم ارتكابه الواقعة، وقرر أن زوجته والدة الطفل هي المسؤولة عن وفاته لأنها كانت تقوم بتعذيبه لتكرار تبوله اللاإرادي.

وعندما انتقلت النيابة إلى مقر الحادث، وجدوا أن الشقة الصغيرة تحولت إلى «سلخانة» تعذيب، أضواء خافتة، ورائحة الموت تسكن جنبات الحجرات، وكانت المفاجأة تغطية كل منافذ الشقة ونوافذها بواسطة بطانيات ثقيلة حتى تمنع وصول أصوات صراخ واستغاثات المجنى عليه.

وجدت النيابة جثة الطفل المتوفى مسجاة على سرير صغير بالحجرة، وبمناظرتها تبين إصابتها بحروق شديدة على فترات زمنية متعددة، ووجود آثار ضرب وتعذيب بأماكن متفرقة من الجسد وإصابات رضية بالرأس والوجه.

عثر رجال الادلة الجنائية بالشقة على ملعقة طعام سوداء اللون من أثر التسخين على النار، تم تحريزها والتحفظ عليها بأمر من النيابة العامة.

تم نقل جثة المجنى عليه إلى مشرحة الإسعاف، وندب الطبيب الشرعى لتشريحها، بما في الجثة من إصابات، وطلب تحريات المباحث حول الواقعة، واستدعاء والد المجني عليه وشهود العيان من الجيران.

وتضمنت قرارات النيابة، حبس الأم وزوجها 4 أيام على ذمة التحقيقات، بتهمة التعذيب والقتل العمد.

الوضع في مصر

اصابات

99,712

تعافي

77,208

وفيات

5,511

الوضع حول العالم

اصابات

27,008,682

تعافي

19,104,496

وفيات

882,404

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر