أحمد المقرمي: في رثاء البرلماني الشيخ ربيش العليي

١٠ اشهر مضت ٢٥٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل
أخبار1

إلى رحاب الشيخ ربيش بن علي وهبان العليي ، عضو مجلس النواب القيادي في التجمع اليمني للإصلاح، الذي مضى شهيدا في ميدان التضحية و الفداء و مقاومة الكهنوت :

 

      شَيخٌ  أبيٌّ  قام يزحف  بالجنودْ    

      يمضي إلى الهيجاء في عزم الأسودْ

 

      يمضي إلى  الهيجاء  لايَلْوي  على  

      شيئ  من  الدنيا، يؤسّس  للصمود

 

      رفض  المذلة  و انْبَرى  في  عِزّة ٍ   

      يُعلي اللواء و يقود في الجيش الحشود

 

      للشعب  ينحاز الرجالُ  على الْوفَا  

       فيما سواهم يسلكون خُطَا العبيد

 

      إبن ( العليّي ِ) بدا  كَطَوْد ٍ شامخ ٍ 

      يرجو الكرامة أو يموت هنا شهيد

 

       قد كان  يمكن أن  يعيش  مُنَعّماً

      في النيل في باريس في عيش رغيد

 

      و هناك يُلقي نفسه بخَلِيّة تَقْتَاتُ

      من ذبْح الشعوب من الوريد إلى الوريد

 

      و المال يأتي من هناك و من هنالك

      تُشْترَى فيه المواقف أو يبيع فيستزيد

 

      لكن طُهْرك يا( ربيش ) بدا كشمس

      في الضحى في ذروة  المجد التليد

 

      فمضيت  للهيجاء  تَمْتَشِقُ  الحسام

      تُنازل  الكهنوت  بالبأس  الشديد

 

      خُضْتَ  الجهاد  تُعانِقُ الرّشّاش حينا و اللّظى

       تستنشق  البارود  تقتحم الحوجز و السدود

 

     فضّلت تلتحف السماءَ بكبرياء المجد

     تفترش التراب على المواقع تحت خافقة البنودْ

 

     و تُفضّل الميدانَ في لهب اللظى و النارَ

     عن  أن ترتضي ذلّا و لو كان  الخلود

 

      هذي  الرّجولة  في  ميادين  الحِمَى

      لا من يعيش على المهانة أشربو عِجْل اليهودْ

 

      سجّلت للأجيال  سِفْرا ً في  الفِدا

      أنْعم بهذا الشيخ  و السفر المجيد

 

      دَمُكَ الزّكي غدا ينير دروبنا

      للمجد للعلياء للذكر الحميد

 

      فارحم إلهي من أتاك مجاهدا

      بدم تضوّع مسكه هذا الشهيدْ

 

      أسكنه جنات من الفردوس  في

      طيرٍ  يُحلّق تحت عرشك في الخلودْ

  1. الاخبار
  2. مقالات