“الرجل الذي باع ظهره” فيلم تونسي يفوز بجائزتين بمهرجان فينيسيا السينمائي

٤ ايام مضت ١٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

فاز الفيلم التونسي “الرجل الذي باع ظهره” للمخرجة التونسية كوثر بن هنية بعد عرضه في إيطاليا بجائزتين في الدورة الـ ٧٧ لمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي. فاز بطل الفيلم الممثل السوري يحيى مهايني بجائزة أفضل ممثّل بالإضافة إلى جائزة أديبو كينج للإدماج، وهي جائزة مستوحاة من مبادئ التعاون الاجتماعي.

“الرجل الذي باع ظهره” سيناريو وإخراج التونسية كوثر بن هنية، بطولة يحيى مهاينى، والنجمة العالمية مونيكا بيلوتشي ويعتبر هذا ظهورها الأول في السينما العربية، وديا إليان، وكوين دى بو.

مدّة الفيلم ١٠٤ دقائق وهو فيلم روائي، يلعب فيه البطل دور سام علي الشاب السوري الذي قرّر الهجرة من سوريا إلى لبنان هرباً من الحرب التي كانت تعصف ببلاده آملاً بالوصول إلى أوروبا حيث تعيش الفتاة التي يحبّها. يلتقي سام في أحد المعارض الفنية، بـ “جيفرى غودفرا” الفنان الأشهر، في مجال الفن المعاصر، ويتفقا بأن يرسم على ظهره وشماً جاعلاً منه عملاً فنياً حياً، مقابل حصوله على تأشيرة فيزا للسفر للقاء حبيبته في بلجيكا. يحقق هذا العمل شهرة كبيرة، ويقدر بمبالغ خيالية في مزادات سوق الفن، فيثير لعاب تجار التحف الفنية، وسخط ناشطي حقوق الإنسان، ليجد “سام” نفسه في مأزق، يحاول الخروج منه واستعادة حبيبته.  مع هذا الوشم يتحول جسد سام إلى قطعة فنية مرموقة، وسيدرك فيما بعد أن قراره قد يعني في الواقع أي شيء سوى الحرية.

وعلى هامش المهرجان قالت المخرجة التونسية كوثر بن هنية إنّ قصة الفيلم مقتبسة من أحداث حقيقية وهو يعبّر عن حريّة الإنسان الداخلية كما يترجم في مضمونه تناقضات القواعد الاجتماعية وكيف يمكن للمرء أن يفرض حريته على الآخرين، وكسب مهارة اتقان العيش بحرية مطلقة، وأضافت أنّ هذا العمل يجمع بين الحرية والحب أسمى معاني الحياة، وأضافت يعكس هذا الفيلم الكثير من الوقائع التي نعيشها اليوم، كقضية اللاجئين والمعنى الحقيقي لكلمة “حرية” في العالم.

سينتقل هذا الفيلم إلى مصر في الشهر المقبل للمشاركة في الدورة الجديدة لمهرجان الجونة السينمائي، وسينافس ضمن مسابقة الأفلام الروائية الطويلة بالدورة الرابعة للمهرجان التي تقام في الفترة من 23 إلى 31 أكتوبر في المنتجع السياحي المطل على البحر الأحمر.

يعتبر مهرجان فينسيا السينمائي من أكثر مهرجانات العالم تألقاً.

جائزة المهرجان الرئيسية هي الأسد الذهبي “Leone d’Oro”، والتي تمنح لأفضل فيلم يعرض في المسابقة الرسمية للمهرجان. إضافة لجائزة كأس فولبي “Coppa Volpi” التي تمنح لأفضل ممثل وممثلة.

اقرئي أيضاً: مصممة المجوهرات السعودية الأميرة نورة الفيصل تتحدث عن تعرضها للعنصرية

ظهر المقال “الرجل الذي باع ظهره” فيلم تونسي يفوز بجائزتين بمهرجان فينيسيا السينمائي للمرة الأولى على الموقع الإلكتروني لڤوغ العربية

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل