طبيب نفسي: نصائح لتهيئة الأطفال للعودة للدراسة

٣ ايام مضت ٣٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أيام قليلة تفصلنا عن العودة للدراسة مرة أخرى بعد قضاء الطلاب فترة إجازة طويلة، بسبب انتشار وباء فيروس كورونا المستجد وغلق المدارس واستكمال الترم الثانى من العام الدراسي 2020 عن طريق التعليم عن بعد وتقديم الأبحاث كحل بديل لامتحانات آخر العام.

وسيواجه الاطفال صعوبة في العودة مرة أخرى للمذاكرة والاستيقاظ مبكرًا لحضور اليومان الدراسيان الذين اقرت بهما وزارة التربية والتعليم لكل مراحل التعليمية، لذك يتحدث اليوم للدستور الدكتور "محمود امين" استشاري الطب النفسي ويقدم نصائحه لأولياء الأمور لتهيئة الأطفال نفسيًا قبل عودة الدراسة.

يقول الدكتور محمود: "يصاب جميع الأطفال بالاحباط من الدراسة خاصة إذا حققوا نتائج سلبية فيها، ولهذا يجب التحدث معهم وتشجيعهم والرفع من روحهم المعنوية للاستعداد للعودة للدراسة وتحقيق آداء جيد فيها فبعض الأهل يشعرون الاطفال أن المدرسة مثل السجن، ولهذا يجب عدم زرع الكراهية في عقل الاطفال تجاه الدراسة، وعدم التحدث عن رجوع المدرسة والمذاكرة كأنهم عقاب والتعليق على الاطفال بتعليقات التي تعطيهم انطباع أنهم سيعودون لما هو اسوأ شيء في الدنيا بالنسبة لهم".

ويستكمل: "يجب زرع الولاء والإنتماء للمدرسة داخل الاطفال وحب الدراسة، فمثلا يجب تذكيرهم أنهم سيرجعون للحديث مع أصدقائه وزملاءه، للأنشطة التي افتقدوها ومقابلة مدرسين يحبوهم وإكسابهم شعور أن المدرسة هي المكان الذي سيحققون منه مجدهم الشخصي، إذا كانوا يريدون أن يعملوا في المجال الذي يحبوه".

ويضيف: "يجب أن يكون الاطفال على دراية أن المدرسة هي عملهم في ذلك السن، مثل والدهم الذي يذهب للعمل لأجل الأسرة وكذلك والدتهم التي تذهب للعمل فهم واجبهم وعملهم هو الدراسة ويجب تعويد الاطفال على تقليل أوقات اللعب والترفيه من الان حتى لا يواجههوا اى متاعب معهم ويجب ايضا تجهيز مكان في المنزل لوضع مكتب صغير لهم ودعوتهم لاختيار مساحة مناسبة لوضع المكتب وتجهيز احتياجاتهم بانفسهم استعددًا للدراسة".

ويوضح: "يحتاج الأطفال إلى الحصول على قسط كافي من النوم وخاصة في فترة الدراسة، لذلك علي الام حساب عدد ساعات النوم التي سيناموها، وذلك عن طريق معرفة مواعيد المدرسة وحساب عدد ساعات النوم ولا تقل عن 9 ساعات، ويعتبر الحوار مع الاطفال من أهم الوسائل التي من شأنها التأثير بشكل إيجابي عليه وفي فترة قصيرة، لذلك يجب الحديث بشكل ممتع عن اقتراب موعد المدرسة، وتذكيرهم بالأنشطة الممتعة وإيصالهم لمرحلة عد الأيام حتى يوم بدء المدرسة فقد يساعد الحوار الام على اكتشاف خلل أو مشكلة عانى منها الاطفال في العام الدراسي السابق، وتعتبرفرصة للأهل لكي يقوموا بحلها والتواصل مع المدرسة قبل بدء العام الدراسي.

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل