ما قصة تسمية الولايات المتحدة الامريكية بالعم سام

٣ اشهر مضت ٣٣٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الولايات المتحدة الأمريكية هكذا هو اسمها الرسمي، لكن البعض يضيق بهذا الطول فيسمها اختصارًا أمريكا أو أميركا، وبالتأكيد صادفت أحدهم في برنامج ما أو كاركتير ساخر يسمها بلاد العم سام! ما قصة هذا الاسم ؟ وكيف نشأ وإلى ماذا يرمى؟! حياكم تحت 🌹

العام 1812 حرب مشتعل رحاها بين أمريكا الفتية وبريطانيا القوية آنذاك، وذلك بسبب بعض القوانين البريطانية التي ارتأتها أمريكا مجحفة بشأن حركة سير السفن وتفتيشها، الجنود على الجبهات المختلفة في حالة عبثية من القتال مختلطة فيها البنادق مع السيوف و الأحصنة مع العربات.

الجنود الأمريكيين على جبهتي نيويورك ونيوجيرسي في حاجة ماسة إلى إمدادات طعام وإعاشة بصفة مستمرة، وهو ما دفع ويليام يوستيس وزير الحرب الأمريكي آنذاك، إلى إبرام عقد مع إلبرت أندرسون الابن، يلتزم فيه الأخير بتوفير المطلوب لمدة عام كامل.

قام أندرسون بنشر إعلان في إحدى الصحف يطلب فيه موردين لحوم بإمكانهم إمداد الجيش بنحو ألفي برميل من لحم الخنزير وكذا 3000 برميل من لحم البقر على مدى عام، تلاقى الإعلان مع قدرات الأخوين ويلسون حيث تقدما لأجل الاستحواذ على الصفقة وهو ما تمكنا منه بالفعل.

لقد كان موضع جزارة الأخوين ويلسون المطلة على نهر Hudson مثاليًا جدًا لاستقبال الذبائح وشحن اللحوم عبر السفن، وهو الأمر الذي رجح كفتيهما، مضى الأخوين في تنفيذ التزامات التوريد حيث كان أحدهما ويدعى صموئيل ويلسون يقوم بنفسه يوميًا بإيصال الكمية المطلوبة إلى معسكر الجنود.

مع اعتياد الجنود على رؤية صموئيل ويلسون كثيرًا ولحاجتهم للمزاح رأى الجنود أن اختصار US المطبوع على براميل الطعام التي يوردها لا يدل على الولايات المتحدة بل يدل على العم سام أو Uncle Sam.

التقطت إحدى الصحف المحلية هذه القصة وأشاعتها للناس، حيث تم استقبالها بحفاوة من الجماهير وصار العم سام مجازًا أو لقبًا بديلًا لأمريكا وحكومتها

مع ذيوع القصة وبقائها في الذاكرة الأمريكية تداخل الفن فأثبت حضوره، إذ وضع كثير من الرسامين بصمتهم في تخيل تلك الشخصية، لعل أشهرهم رسام الكاريكاتير السياسي توماس ناست، الذي أعطى لسام بعضًا من ملامحه الحالية، مثل لحيته البيضاء وقبعته ونجومها الشهيرة.

ساهم ناست في انتشار الصورة التقليدية للعم سام وطور فيها كثيرا، لكنه لم يكن أول من أبدعها، إلا أن تاريخ الرجل حافل بكثير من الشخصيات الأخرى الشهيرة الباقية حتى اليوم، لعل أبرزها على الإطلاق بابا نويل في صورته الحديثة فضلًا عن كثير من الشخصيات الأخرى.

مع حلول الحرب العالمية الأولى لم تجد أمريكا خيرا من العم سام كي يمثلها، فوضعته في هيئة ملصق دعائي يحث الشباب على التطوع في الجيش، حيث ظهر في هيئته المعتادة موجها سبابته نحو المتلقي وطالبا منه الانضمام للجيش، وقد أحدث الملصق تأثيرًا كبيرا وقتها ووزعت منه 4 ملايين نسخة.

بسبب نجاح الشخصية في لفت الانتباه أثناء الحرب العالمية الأولى وبقائها في الوعي الأمريكي، استمر استغلال الشخصية إعلانيا حيث ظهر الرجل على كثير من المنتجات بدءًا من القهوة وانتهاء بدعوة الناس للتأمين على سياراتهم، كما واصل مسيرته السياسية بامتياز كرمز وطني أمريكي.

على الرغم من الشكوك حول قصة الجزار الأمريكي صموئيل ويلسون وكونه العم سام الحقيقي، إلا أن الكونغرس الأمريكي اعترف به في سبتمبر 1961 كشخصية أصلية له، جاء ذلك بعد أكثر من 100 عام على وفاة ويلسون، والذي دفن في تروي تلك المدينة التي تعرف حاليا بمنزل العم سام.

ختاما منشن شخص تعتقد بتعجبه القصة 🌹

  1. الاخبار
  2. مقالات