سامح الصريطي يكشف تطورات حالته الصحية

٢ اسابيع مضت ١٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأربعاء 07/أكتوبر/2020 - 05:48 م

سامح الصريطي

سامح الصريطي

روى الفنان سامح الصريطي، معاناته الأخيرة والتي دخل على إثرها إلى أحد المستشفيات الخاصة مؤخرًا، وذلك عبر حسابه بموقع "فيس بوك".

وكتب الصريطي: "خرجت من هذه المحنة مدينا لكم، كنت على حافة الحياة فأمهلنى الله العمر لأرى كل هذا الحب الذى غمرتمونى به وهذه المشاعر الصادقة الدافئة التى احاطتنى واشعرتنى بمتعة الحياة بينكم".

وتابع: "احسست دعواتكم تجرى فى عروقى وتدفع الدم ليجدد الخلايا والأيام، خرجت من هذه المحنة فخورا ببلدى التى تقدمت تقدما كبيرا فى الخدمة الطبية والصحية والذى لمسته فى مستشفى الشيخ زايد التخصصى بدءا من كفاءة الأطباء والتمريض الى توفر أحدث الأجهزة والمعدات الطبية".

واستكمل: "خرجت من هذه المحنة وقد ازددت قربا من زملائى الفنانين وعلى رأسهم الدكتور أشرف زكى الذى لم ينقطع اتصاله المتواصل للاطمئنان والقيام بدوره النقابى على أكمل وجه، خرجت من هذه المحنة وقد استعدت اصدقاء وزملاء فى جميع المراحل الدراسية قد فصلنى عنهم الزمن والتاريخ ليعرضوا خدماتهم بإصرار وإلحاح.. فيروون ما بقى من عمرنا شجرة المحبة والإخلاص والوفاء التى تظلنا".

وقال: "خرجت من هذه المحنة بتجسيد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم " ما زال جبريل يوصينى بالجار حتى ظننت انه سيورثه" وذلك عندما رأيت دعاء جيرانى الأعزاء يحيط بى من كل جانب وقلوبهم تنتظر عودتى بينهم، خرجت من هذه المحنة بأصدقاء جدد لا يظهر معدنهم إلا فى المحن وأصدقاء قدامى جددوا العهد بمواقفهم النبيلة الراقية وأصدقاء حاليين ازدادوا التصاقا واصبحنا جميعا فى قلب واحد ينبض بالحب والتكاتف والإيثار".

وأردف: "خرجت من هذه المحنة ممتنا لكبار كانت اتصالاتهم الهاتفية دعما كبيرا يدفعنى قدما للتعافى لأكون فى خدمة وطنى بشكل عام واهلى وناسى واحبابى وفنى بشكل خاص.. فقد جاء اتصال الدكتور هالة زايد وزيرة الصحة بمثابة اتصال الأخت الحنون وفرصة لاتوجه لها بالشكر والتقدير على ما لاقيته من رعاية وعلى هذا التقدم الملموس فى مرحلة نرى فيها الاهتمام بصحة المواطن وسلامته فى مقدمة الأولويات ".

واختتم: "وكان اتصال الأخت الفاضلة والحبيبة الفنانة الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة، والأخ الصديق الرائع الخلوق الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة بمثابة الحضن الدافئ والاهتمام البالغ والحرص على الاتصال رغم مايحيط بهما من انشغالات اعرفها تماما أحبكم كثيرا، ولكنى خرجت من هذه المحنة، أحبكم أكثر".

  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير