انتخابات ساخنة بالدائرة الخامسة بملوي في المنيا.. 36 مرشحا يتنافسون على 3 مقاعد

١ اسبوع مضت ١٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأربعاء 07/أكتوبر/2020 - 06:03 م

جريدة الدستور

حراك كبير ونشاط مكثف تشهده الدائرة الخامسة بمركز ملوي جنوب محافظة المنيا من مرشحي انتخابات مجلس النواب والبالغ عددهم 36 مرشحا يتنافسون على 3 مقاعد حيث تعد هذه الدائرة من أكثر الدوائر الساخنة.

ويعد مركز ملوي هو ثاني أكبر بندر على مستوى الجمهورية بعد مدينة المحلة الكبرى ويبلغ عدد سكانه أكثر من مليون و200 ألف نسمة وتضم 87 قرية بخلاف العزب والنجوع وتصل الكتلة التصويتية بمركز ملوي إلى 433 ألف صوت انتخابي بينما تصل الكتلة الانتخابية ببندر ملوي إلى 124 ألف صوت انتخابي.

وتقدم للانتخابات القادمة للمقاعد الثلاثة بمجلس النواب 36 مرشحا من بينهم 3 مرشحين من حزب مستقبل وطن وهم عمرو حسن عيسى غلاب أمين حزب مستقبل وطن على مستوى المحافظة ورياض عبد الستار حسن إبراهيم ومحمد عبد الحكيم أبو زيد وهم من النواب الحاليين.

بينما يخوض باقي المرشحين الانتخابات أمام مرشحين عن حزبي حماة وطن أو الشعب الجمهوري والباقي مستقلين وهم هيلاسيلاسي غني ميخائيل عياد مرشح حزب الشعب الجمهوري، وحازم محمد عبد الهادي محمود ومحمد حامد محمود علي الكاشف، مصطفي فتحي راتب محمد، محمد خلف عبد الرحمن أحمد، محمد مصطفى محمود محمد كمال، أحمد ماهر عبد الله سليم، أسامة عبد الشكور حمزة، مصطفى محمد شحاتة، سيد محمد حسين، محمد محمد مرتضى رشدي، محمد عبد الحميد مصطفي محمود، خالد محمد أمام علي، هاني ناصف عبد النظير عبد العاطي، هاني حسني راشد، صابر محمد طلعت، محمد عبد الله عبد السلام، محمد سيد زكي عبد القادر، حسام علي محمود، علي أحمد فرغلي محمد، ياسر حسن عبد القادر، صلاح إسماعيل علي مطر، رأفت نبيل وهيب يني، كرم زكي فرج الله، عمر طه محمد عبد الرحمن، زاهر ناجح زاهر قليني، خالد سعد أحمد سلطان، محمد عبد اللطيف محمد عبد الجليل، محمد محمد صادق عمر رشدان، شريف نادي موسي دياب، سامح محمد صديق مصطفي، محمد عامر محمد مهني وأحمد نشأت فوزي.

وتعد قرية تندة والتي تقدم منها ثلاثة مرشحين هم محمد صابر عبد الحكيم النائب الحالي ومرشح حزب مستقبل وطن ومعه عمر طه أحمد عمر الكاشف وشهرته عمر الكاشف ومحمد أحمد الكاشف وشهرته حمادة الكاشف هي أكبر القرى في الكتلة التصويتية حيث تضم ما يقرب من 29 ألف صوت انتخابي.

بينما يوجد تكتل بقرى شرق النيل متمثلة في قري البياضية ودير أبو حنس والبرشا ودير البرشا وهي قري ذات أغلبية قبطية بجانب تكتل قري تونا الجبل وإبشادات ودروه.

ويطالب أهالي ملوي المرشحين بتنفيذ خدمات عجز عن تقديمها النواب السابقين، حيث يقول سعيد إبراهيم موظف أن ملوي رغم أنها ثاني أكبر بندر على مستوى الجمهورية إلا أنها حتى الآن لا يوجد بها ماكينة تصوير لاستخراج بطاقة الرقم القومي مما يجعل أهالي ملوي يضطرون للذهاب لمدينة المنيا الجديدة كما أنه رغم وجود 77 قرية بالمركز ألا أنها لا يوجد بها وحدة لاستخراج جوازات السفر كما أن مدينة ملوي ومنذ 1920 لم يتم بناء مدرسة جديدة بها والمدارس الحالية معظمها مؤجر.

ويقول أحمد محسن، إن هناك مركز طبي وسط المدينة مساحته أكثر من ألفي متر يصلح لإقامة مستشفى خاص بالتأمين الصحي ويعمل على توفير الجهد والمشقة والزحام على مستشفى التأمين الصحي بالمنيا ألا أنه غير مستغل رغم أن الرئيس السيسي ينادي ببناء المواطن المصري صحيا بجانب أن الإدارة التعليمية الحالية توجد بمكان مؤجر ولم يتم بناء مبنى مستقل لهاكما لا يوجد في ملوي مرافق أو مرور خاصة وأن هناك شارعين فقط يستخدمهم المواطنين للمرور بينما باقي الشوارع يسيطر عليها الباعة الجائلين وأيضا موقف السيارات العمومي معطل ولم يستخدم منذ إنشائه عام 1995 رغم أنه لا يفصله عن الطريق الصحراوي الشرقي سوي 150 متر وقريب جدا من معظم القرى وهو ما أدي إلي انتشار مواقف السيارات العشوائية داخل مدينة ملوي وتصب معها كافة السيارات داخل المدينة مسببة اختناق مروري كبير.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر