خلية «بيتلز الداعشية»: كنا نقطع رؤوس الصحفيين حتى لا نفقد مصداقيتنا

٣ اسابيع مضت ١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قال أعضاء خلية «بيتلز» الداعشية، الذي وجه مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI الإتهام رسميا لهم، بالإرهاب، إنه لدى سؤالهما عن الفائدة من قطع رؤوس الصحفيين، قالا المقاتلان البريطانيان «لم نر أي فائدة في الأمر.. كان شيئا مؤسفا».

وألقيا اللوم على الحكومة الغربية بسبب فشلها في التفاوض، مشيرين إلى أن بعض الرهائن تم الإفراج عنهم مقابل فديات، موضحين ان قتلهم للصحفيين جاء بسبب عدم فقدان مصداقيتهم لدى العالم خوفا من نقل الحقيقة.

وبحسب – وكالة رويترز- فإن البيان الاتهامي للمقاتلين المعروفين بـ«بيتلز» وهما ألكسندر أمون والشافعي الشيخ، وأطلق عليهما هذا اللقب نظرا إلى انحدارهما من غربي لندن.

وتابعا «لم نكن نهدد الرهائن في بداية الأمر بالقتل لكننا كنا مضطرين للمضي قدما وإلا فقد كنا سنفقد مصداقيتنا».

وقالت وزارة الخارجية الأميركية إن الشيخ سافر إلى سوريا عام 2012، حيث انضم في البداية إلى فرع القاعدة قبل أن ينتقل إلى داعش.

وأضافت أن كوتي خدم كحارس لخلية الإعدام، كما أنه من المحتمل أن يكون متورطا في عمليات الإعدام، مشيرة إلى أن الاثنين يستخدمان أساليب تعذيب قاسية بما في ذلك الصدمة الكهربائية والإيهام بالغرق.

وجه مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولايات المتجدة «إف بي آي»، التهمة بشكل رسمي إلى مقاتلين في تنظيم داعش الإرهابي بالتورط في عمليات قتل واحتجاز رهائن.

وأوردت وثيقة الاتهام أن المتشددين كانا يتزعمان مجموعة وحشية مسؤولة من بين عملياتها احتجاز مواطنين أوروبيين وأميركيين رهائن بين 2012 و2015«.

الوضع في مصر

اصابات

103,902

تعافي

97,449

وفيات

6,001

الوضع حول العالم

اصابات

36,083,208

تعافي

27,172,695

وفيات

1,055,286

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه