جديد قضية جورج فلويد.. الإفراج عن الشرطي بمليون دولار

١ اسبوع مضت ١٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

آخر تحديث: الأربعاء 19 صفر 1442 هـ - 07 أكتوبر 2020 KSA 22:19 - GMT 19:19
تارخ النشر: الأربعاء 19 صفر 1442 هـ - 07 أكتوبر 2020 KSA 20:54 - GMT 17:54

المصدر: دبي - العربية.نت

غرافيتي لجورج فلويد (أرشيفية- فرانس برس)

عادت قضية جورج فلويد الرجل الأميركي من أصول أفريقية الذي مات خنقاً تحت ركبة رجل شرطة إلى الواجهة مجددا، فقد أفرج الأربعاء بكفالة قدرها مليون دولار عن الشرطي الرئيسي المتهم في الوفاة التي تسببت بحركة احتجاجات واسعة النطاق في الولايات المتحدة.

وسيحاكم ديريك شوفين الشرطي البالغ 44 عاما في آذار/مارس إلى جانب ثلاثة زملاء سابقين له في قضية مقتل فلويد في مينيابوليس الذي تسبب بأكبر تظاهرات مناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة منذ ستينات القرن الماضي.

وصور شوفين في 25 أيار/مايو الماضي وهو يضغط بركبته على عنق فلويد الموثق اليدين لفترة طويلة ما تسبب بوفاته اختناقا.

فلويد في قبضة رجل الأمن الأميركي فلويد في قبضة رجل الأمن الأميركي

كما ساهم توقيفه بعد أربعة أيام على ذلك في تهدئة الوضع في مدينة مينيابوليس الكبيرة في شمال الولايات المتحدة التي شهدت أعمال شغب على عدة ليال.

وكان ديريك شوفين منذ ذلك الحين موقوفا في سجن في مينيسوتا غادره فقط للمثول أمام أحد القضاة في 11 أيلول/سبتمبر الماضي.

وقد مثل معه المتهمون الآخرون الكسندر كونغ وتوماس ين وتو ثاو الذين أفرج عنهم بكفالة بعد أسابيع عدة.

وطالب الأربعة بوقف الملاحقات في حقهم مشددين على أنهم استخدموا قوة متناسبة مع شخص كان يقاوم عملية توقيفه. وقال محامي ديريك شوفين في وثائق رفعت إلى المحكمة إن جورج فلويد "توفي على الأرجح من جرعة زائدة من الفنتانيل".

زوجة فلويد زوجة فلويد

وأثار هذا الأمر غضب عائلة جورج فلويد وقال شقيقه فيلونيز فلويد "توفي بسبب ركبة ضغطت على عنقه وهذا ما أظهره التشريح".

هذا وكان موت فلويد الأميركي قد أدى إلى احتجاجات مناهضة للعنصرية ومظاهرات احتجاج على عنف الشرطة في مختلف أنحاء الولايات المتحدة والعالم، طالب فيها المحتجون بالمساواة بين الأجناس وإصلاح أجهزة الشرطة.

وألقت السلطات القبض على تشوفين في 29 مايو/أيار بعد أربعة أيام من موت فلويد. واعتبر أنه غير مذنب فيما وجه إليه من تهمة القتل من الدرجة الثانية والقتل الخطأ. ووجهت لثلاثة ضباط آخرين تهمة الاشتراك في الجريمة.

إلى ذلك عزلت السلطات الضباط الأربعة من وظائفهم في شرطة مينيابوليس.

احتجاجات وشغب في مينيابوليس - أرشيفية من فرانس برس احتجاجات وشغب في مينيابوليس - أرشيفية من فرانس برس

وكشف تشريح جثة فلويد أن الأخير قضى "قتلا"، بعدما أصيب بـ"سكتة قلبية" جراء "الضغط على عنقه" من قبل عناصر الشرطة، بحسب الطبيب الشرعي.

كما أضاف الطبيب الشرعي في مقاطعة هينبن في بيان سابق أنّ فلويد "أصيب بسكتة قلبية-رئوية"، بسبب تثبيته أرضاً من قبل رجال الشرطة الذين ألقوا بثقلهم عليه، مشيراً إلى أنّه كان حين فارق الحياة تحت تأثير مسكّن فنتانيل، وهو من الأفيونيات القوية.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه