«الأمم المتحدة» ترحب بمخرجات الحوار الليبي في بوزنيقة المغربية

١ اسبوع مضت ٢٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أعربت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الأربعاء، عن ترحيبها بالاتفاقات التي تم التوصل إليها بين وفدي مجلسي النواب والأعلى للدولة الليبيين، خلال الجولة الثانية من المحادثات في بوزنيقة، معربة عن تقديرها لجهود المغرب لجمع الليبيين معا، من أجل حل سياسي لأزمة البلد الشقيق.

وقال المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة: "نرحب بالاتفاقات التي تم التوصل إليها بين أعضاء مجلس النواب الليبي والمجلس الأعلى للدولة في بوزنيقة بالمغرب بشأن معايير وآلية التعيين في المناصب السيادية وفق الاتفاق السياسي الليبي المبرم في الصخيرات في 2015".

وأضاف: "نحن نقدر جميع الجهود الرامية إلى جمع الليبيين معا للتعامل مع القضايا الخلافية المحتملة، بما في ذلك المحادثات في المغرب وكذلك المحادثات التي جرت في سويسرا (مونترو) ومصر (القاهرة والغردقة)".

وتابع: "نعتقد أن كل هذه الجهود تمهد الطريق لعقد منتدى الحوار السياسي الليبي بتيسير من بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، والذي نخطط لعقده في الأسابيع المقبلة".

وأعلن وفدا المجلسين في الإعلان الختامي الذي توج الجولة الثانية من الحوار الليبي الليبي، الذي عقد في الفترة من 2 إلى 6 أكتوبر في بوزنيقة المغربية، أن هذه الجولة تمت المصادقة عليها باتفاقات شاملة لمعايير وآليات احتلال المناصب السيادية السبعة المنصوص عليها في المادة 15 من اتفاق الصخيرات السياسي الليبي.

وأوضح الوفدان أن نتائج الحوار تشكل مدخلا يمكن الاستفادة منه لإرساء الاستقرار في البلاد ووضع حد للانقسام المؤسسي.

وعبر الوفدان عن عزمهما على مواصلة لقاءاتهما التشاورية في المملكة المغربية لتنسيق عمل المؤسسات السياسية والتنفيذية والرقابية بما يضمن نهاية الفترة الانتقالية.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه