القضاء اللبناني يتهم 15 شخصًا بالإرهاب

١١ اشهر مضت ٣٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

ادعى مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية اللبنانية بالانابة القاضي فادي عقيقي على 15 موقوفا من جنسيات لبنانية وسورية في جريمة بلدة كفتون التي أودت بحياة ثلاثة شبان، وما تبعها من عمليات أسفرت عن مقتل عسكريين في الجيش اللبناني.

وذكرت "الوكالة الوطنية للإعلام" اليوم الاربعاء أن القاضي عقيقي أسند إلى المدعى عليهم جرائم "الانتماء لخلايا إرهابية تابعة لتنظيم داعش بقيادة الإرهابيين محمد اسماعيل الحجار (سوري) وخالد تلاوي (لبناني)، والقيام بأعمال إرهابية وقتل مدنيين وعسكريين، والنيل من سلطة الدولة وهيبتها، وقتل ثلاثة مدنيين في بلدة كفتون في قضاء الكورة، وقتل عناصر من مخابرات الجيش في منطقة البداوي في طرابلس بأسلحة حربية غير مرخصة، ومحاولة قتل عناصر من شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي بمنطقة وادي خالد".

وأحال القاضي الموقوفين مع الملف إلى قاضي التحقيق العسكري، فيما لا تزال التحقيقات الأولية مستمرة لدى مخابرات الجيش مع سبعة موقوفين آخرين، باشراف القاضي عقيقي.

وأعلنت قوات الأمن اللبنانية يوم 27 سبتمبر الماضي مقتل أعضاء مجموعة ارهابية نفذت وخططت لجريمة كفتون بشمالي البلاد.

وكان الجيش اللبناني أعلن يوم 14 سبتمبر الماضي أنه قتل مسؤول خلية "إرهابية" نفذ هجوما بقنبلة وإطلاق نار ما أدى إلى مقتل أربعة عسكريين في مدينة طرابلس شمالي البلاد.

كانت بلدة كفتون في الكورة (شمالي لبنان) شهدت في 22 أغسطس الماضي، قيام سيارة مجهولة بإطلاق النار أثناء مرورها في البلدة، ما أدّى إلى مقتل 3 أشخاص من أبناء البلدة هم ابن رئيس البلدية واثنين من شرطة البلدية.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه