«موديز»: حكومات الشرق الأوسط تتوسع في إصدار السندات لمواجهة آثار كورونا على الميزانيات

٣ اشهر مضت ١٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

اشترك لتصلك أخبار الاقتصاد


قالت وكالة «موديز» للتصنيفات الائتمانية إن حكومات الشرق الأوسط ساهمت في إصدار أكثر من ثلث إجمالي الإصدارات السيادية للأسواق الناشئة هذا العام مع محاولتها تعويض فاقد إيرادات البترول، لكن دول إفريقيا جنوبي الصحراء لم تبع أي سندات منها بين الفترة من يوليو إلى سبتمبر من العام الجاري.

الأسواق الناشئة تستدين لسد عجز الميزانيات بسبب كورونا

وأكد تقرير أصدرته الوكالة أنه تم إصدار سندات دولية من الأسواق الناشئة حجمها يصل لنحو 488 مليار دولار- مقوم بالدولار وعملات رئيسية أخرى- باعتها دول بحاجة إلى سد الفجوات التي أحدثها كوفيد في ميزانياتها هذا العام، فإن رقم العام الماضي القياسي البالغ 590 مليار دولار لن يصمد.

التصنيفات الائتمانية المرتفعة تجذب الأموال

وقال راهول غوش، النائب الأول للرئيس في موديز: «مصدرو الدين ذوو التصنيف الاستثماري يستغلون أوضاع التمويل المغرية بشكل كامل في الأسواق الناشئة العالمية».

وأضاف: «لكن الصورة مختلفة تماما للمقترضين الأدنى تصنيفا، حيث مازال طرق السوق أمرا صعبا»، مشيرا إلى ذلك التفاوت باعتباره «تعافيا على سرعتين».

وكانت مصر أعلنت عن أكبر طرح لسندات دولية، خلال مايو الماضي، بقيمة 5 مليار دولار على 3 شرائح، وكانت مدد السندات الدولية هي (4 -12- 30 سنة) وبقيم مصدرة تبلغ ١،٢٥ مليار دولار، و١،٧٥ مليار دولار، و٢ مليار دولار على التوالي وبأسعار عائد جيدة جدًا في ضوء التقلبات التي تشهدها أسواق المال العالمية وارتفاع درجة المخاطر وعدم اليقين من قبل المستثمرين.

الوضع في مصر

اصابات

104,648

تعافي

97,743

وفيات

6,062

الوضع حول العالم

اصابات

38,411,580

تعافي

28,877,123

وفيات

1,091,625

  1. الاخبار
  2. اخبار اقتصادية