«قُطعت يديه وفُقأت عيناه»..ماذا حدث لـ«فتى الزرقاء»؟ (القصة الكاملة)

٩ اشهر مضت ٧٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

«#الإعدام_ لمجرم_ الزرقاء»، هاشتاج عكس غضب الشارع الأردني، بعد أن استيقظوا اليوم الأربعاء، على خبر تعرض طفل لجريمة بشعة، عُرفت بـ«جريمة الزرقاء»، إذ فُقأت عينيه وقُطعت يديه في مدينة الزرقاء بالأردن، بسبب «الثأر».

تقول القصة إنه طفل يدعى صالح، يبلغ من العمر 16 عامًا، استقبله مستشفى «الزرقاء»، يعاني من إصابات بالغة، بعد تعرضه للاعتداء، من قبل بعض الأشخاص بعد اصطحابه لمكان بعيد عن السكان، انتقامًا من أحد أقاربة الذي ارتكب جريمة قتل سابقًا، وفقًا لوكالة الأنباء الأردنية.

حذر الناطق الإعلامي باسم مديرية الأمن العام الأردني، العقيد عامر السرطاوي، من خلال بيانه على وكالة الأنباء الأردنية، من تداول الفيديو واصفًا له بأنه ينتهك كافة القوانين والأعراف.

كيف علق الشعب الأردني على القضية؟

«كيف يكون الناس بهذه القسوة؟ ماذا أصبحنا؟ هذا مقزز»، هكذا غرّدت إحدى مستخدمات موقع «تويتر» في الأردن عن الجريمة، مطالبة بإعدام مرتكبي الجريمة من خلال تفعيل الهاشتاج، كما علق مواطن أدرني قائلًا: «ما أبشع الموقف، وما أبشع الفاعل، وما أبشع المصور، وما أبشع الانسان».

حسبي الله ونعم الوكيل .. الوضع صار بخوف
و الامن و الامان الي كُنا نتغنى فيه
بلشنا نفقدو 😞💔
الله يصبر قلبو و قلب اهلو و يعينهم على هالمصيبة
بنتمنى بـ قرار يكون صارم لاصحاب الجريمة البشعة الي هزت قلوب كل الاردنين #الإعدام_لمنفذي_جريمة_الزرقاء#الإعدام_لمجرم_الزرقاء pic.twitter.com/I3cpOnNWmV

— Esraaalesawi (@esraaalesawi) October 13, 2020

وأبدت إحدى المشاركات في الهاشتاج غضبها، وقالت: «حسبي الله ونعم الوكيل، الوضع صار بيخوف والأمن والأمان اللي كُنا نتغنى فيه بلشنا نفقده، الله يصبر قلبه وقلب أهله ويعينهم على هالمصيبة بنتمنى القرار يكون صارم لأصحاب الجريمة البشعة اللي هزت قلوب كل الأردنين».

ماذا قال فتى الزرقاء عن الحادث؟

«الله أعطاني القوة» كلمات وصف بها فتى الزرقاء شعوره، أثناء وقوع الاعتداء عليه، وأشار إلى أنه لم يشعر بالألم سواء في كفيه أو في عينية «والله والله والله ما حسيت».

وعن تفاصيل الواقعة، أضاف: «أعرف سبب تضامن الشعب الأردني مع قصتي، فقد قضيت ليلة الحادث أصلِ قضاء الليل كما صليت ركعتين لقضاء الحاجة ثم صليت صلاة اسختارة، بعد ذلك نمت ثم استيقظت وقت صلاة الفجر وذهبت للصلاة بالمسجد وعدت بعد انتهاء الصلاة»، حسبْ تسجيل صوتي نشرته صحيفة «التاج» الأردنية.

وتابع: «بعد ذلك ذهبت لشراء الخبز، وبمجرد رؤيتي لأحدهم ركدت حيث كنت أعرفه، وتوجهت إلى سيارة كوسيلة للهروب لكن حين فتحت باب السيارة اكتشفت أنها تتبعهم، داخلها 10 أفراد».

تفاصيل الحالة الصحية للضحية

أوضح الطبيب مبروك السريحين، مدير مستشفى الزرقاء، أن حالة «صالح» مستقرة وليس هناك خطرا على حياته، مشيرًا إلى أن إحدى عينيه بحالة جيدة جدًا، ويمكنه أن يرى بها، مضيفًا أنه بحاجة لتركيب أطراف صناعية، كما يحتاج عملية إعادة تأهيل.

العائلة الحاكمة تتدخل

أمر العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، بتوفير العلاج اللازم لفتى الزرقاء، كما وجه بنقله من مستشفى الزرقاء إلى المدينة الطبية لتلقي العلاج، وشدد على اتخاذ أشد الإجراءات القانونية تجاه الجناة.

كما علقت الملكة رانيا، على الحادث من خلال حسابها الرسمي، على «فيس بوك»، وقالت: «كيف نعيد لك ما أنتزعه المجرمون، وكيف نلملم أشلاء قلب أمك وذويك؟ كيف نحمي أبناءنا من عنف وقسوة من استضعف الخلق دون رادع ولا وازع؟».

وأضافت: «جريمة قبيحة بكل تفاصيلها، قلوبنا معك، فأنت ابن كل بيت أردني! وأضم صوتي إلى الأصوات التي تنادي بأشد العقوبات لمرتكبيه».

الموقف القانوني للجناة

أوضحت المحامية أردنية، ماوية العقاربة، الموقف القانوني للجناة، مؤكدة أن الحادث يشمل عدة جرائم وليست جريمة واحدة.

وأضافت: «تلك الجرائم أولًا في جنحة الخطف بالاشتراك لطفل عمره أقل من 18 سنة، والتي تتمثل عقوبتها في الحبس من سنتين إلى ثلاث سنوات وفقًا لقانون العقوبات، وثانيًا جناية العاهة الدائمة التي تتراوح عقوبتها من ثلاث إلى عشر سنوات».

وأشارت «العقاربة» إلى أن الجرائم التي ارتكبها الجناة تتنوع بين الجنح والجنايات مما يستدعي تطبيق نص المادة 72 من قانون العقوبات، والتي تختص بالتعدد المادي للجرائم، وفي هذه الحالة يتم ذكر كافة الجرائم ثم تطبيق عقوبة الجريمة الأشد، وفقًا لتصريحاتها الصحفية لـ«التاج» الأردني.

وأوضحت «يجوز للقاضي الجمع بين عقوبة الجريمتين بشرط ألا يتجاوز مجموع العقوبات نصف الحد الأعلى لعقوبة الجريمة الأشد».

الوضع في مصر

اصابات

104,648

تعافي

97,743

وفيات

6,062

الوضع حول العالم

اصابات

38,411,580

تعافي

28,877,123

وفيات

1,091,625

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه