"منتخب ألمانيا لم يعد من نخبة أوروبا".. لوف يقر بأخطاء وماتياس يحمله المسؤولية

١١ اشهر مضت ٣٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

رغم تحقيق نتيجة محبطة أخرى بالتعادل مع المنتخب السويسري 3-3 أمس الثلاثاء، ضمن منافسات دوري أمم أوروبا لكرة القدم، كرر يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني التأكيد على أن الوصول إلى المربع الذهبي في البطولة المقررة العام المقبل هو الحد الأدنى لأهداف الفريق في البطولة، معترفا بأنه يجب تصحيح بعض الأخطاء بالمنتخب.

وبدأ "المانشافت" فترة التوقف الدولي الحالية بالتعادل مع نظيره التركي 3-3، ثم حقق انتصاره الأول في دوري أمم أوروبا بالتغلب بصعوبة على نظيره الأوكراني 2-1 السبت الماضي، لكنه عاد إلى إهدار النقاط بتعادله مع سويسرا مساء أمس الثلاثاء.

وقال لوف عقب مباراة أمس "كانت مباراة شرسة للغاية، وكل من الفريقين خاطر كثيرا، لكن عدة أخطاء ارتكبت أيضا. خططنا للعب بهامش من المخاطرة، لكننا بحاجة إلى تصحيح الأخطاء".

وأضاف، "عندما نخوض كأس الأمم الأوروبية، سيكون هدفنا الوصول لأبعد نقطة، لكن التأهل إلى الدور قبل النهائي يشكل الحد الأدنى لطموحنا".

مجلة "كيكر" الرياضية: المنتخب الألماني بمستوى نظيره السويسري لكنه ليس على مستوى النخبة بأوروبا (غيتي)

وتابع أن "المنتخب يتمتع بالكثير من الإمكانيات، ونحن بحاجة إلى إصلاح أشياء قليلة، لكنني أعتقد أن هناك ما يدعو للحماس".

وأكد لوف أن العودة بعد التأخر بهدفين، وكذلك التعادل بعد التأخر 2-3، كانا من الأمور الإيجابية، لكن آخرين لم يبدوا اقتناعهم بذلك.

وذكرت مجلة "كيكر" (Kicker) الرياضية أن "المنتخب الألماني في مستوى نظيره السويسري، لكنه ليس على مستوى النخبة في أوروبا"، في حين وجه نجم المنتخب السابق لوثر ماتيوس انتقادات بشكل خاص لدفاع الفريق ولوف.

وقال ماتيوس في تصريحات لصحيفة "بيلد" (Bild) الألمانية، "قلت بالفعل قبل المباراة إن المنتخب يتمتع براحة أكبر مع وجود 3 مدافعين، لكن لوف أراد تجربة شيء آخر مجددا".

ودفع لوف بالرباعي لوكاس كلوسترمان، وأنطونيو روديجر، وماتياس جينتر، وروبين جوسينس في الدفاع أمام الحارس مانويل نوير، لكن ماريو غافرانوفيتش، وريمو فريلير وجدا الثغرات ونجحا في هز الشباك بهدفي التقدم لسويسرا.

لوف لا يزال أمامه المزيد من العمل في الجانب الدفاعي مع المنتخب (رويترز)

وأدرك تيمو فيرنر، وكاي هافيرتز التعادل لألمانيا لكن غافرانوفيتش نجح في هز الشباك مجددا في الشوط الثاني قبل أن يسجل سيرج جنابري هدف التعادل 3-3 للمنتخب الألماني.

وتبلغ أعمار اللاعبين الذين سجلوا الأهداف الثلاثة للمنتخب الألماني 25 و24 و21 عاما على الترتيب، وهو ما يجسد فعالية العناصر الشابة والسريعة التي يرغب لوف في تطويرها استعدادا لكاس الأمم الأوروبية التي كانت مقررة خلال العام الجاري، لكنها تأجلت إلى العام المقبل بسبب أزمة كورونا.

لكن لا شك في أن لوف لا يزال أمامه المزيد من العمل في الجانب الدفاعي من أجل تحقيق هدف الوصول إلى نصف نهائي دوري أمم أوروبا.

وجاء استثناء تفوق الخبرة على الشباب في صفوف المنتخب، عبر تألق توني كروس لاعب خط وسط ريال مدريد الإسباني، والذي أصبح اللاعب الألماني رقم 15 الذي يشارك في 100 مباراة دولية.

وفي ظل حقيقة أن كروس لا يزال في العام الـ30من عمره، فإنه يحظى بفرصة جيدة في التقدم بشكل أكبر في قائمة اللاعبين الأكثر مشاركة مع المنتخب الألماني، لكن في الوقت نفسه يبدو أن ماتيوس سيحافظ على الصدارة لفترة طويلة، حيث شارك في 150 مباراة دولية.

ويخوض المنتخب الألماني مباراة ودية أمام نظيره التشيكي، ثم يواجه منتخبي أوكرانيا وإسبانيا في لايبزيغ وإشبيلية على الترتيب، ضمن منافسات دوري أمم أوروبا.

وقبل آخر جولتين من مباريات دور المجموعات، يحتل المنتخب الألماني المركز الثاني في المجموعة الرابعة بمنافسات القسم الأول في دوري الأمم بـ6 نقاط، بفارق نقطة واحدة خلف نظيره الإسباني، وبفارق الأهداف فقط أمام المنتخب الأوكراني.

وتتأهل المنتخبات الفائزة برؤوس المجموعات فقط إلى الدور قبل النهائي الذي تقام منافساته العام المقبل.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية