سفير ألمانيا ورئيس الاتحاد الأوروبي يزوران محطة الطاقة الكهرومائية بأسيوط

٣ اشهر مضت ١٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الأربعاء 14/أكتوبر/2020 - 05:02 م

سيريل نون

سيريل نون

زار الدكتور سيريل نون، سفير ألمانيا بالقاهرة، والسفير كريستيان برجر، رئيس وفد الاتحاد الأوروبي، قناطر أسيوط ومحطة الطاقة الكهرومائية، والتي تعد نتيجة بارزة للتعاون الثنائي المثمر بين مصر وألمانيا.

وتم إنشاء هذا المشروع ذو الهيكل الفريد، والذي يعمل منذ عام 2018، من قبل وزارة الموارد المائية والري والهيئة التنفيذية لمحطات الطاقة الكهرومائية، بدعم وتمويل من التعاون الإنمائي الألماني الذي يمثله بنك التنمية الألماني لإعادة الإعمار.

وذكر بيان وزعته سفارة ألمانيا بالقاهرة اليوم الأربعاء، أن مشروع قناطر أسيوط ومحطة الطاقة الكهرومائية لم يقتصر على إنشاء القناطر الجديدة فقط، بل شمل أيضًا إنشاء محطة للطاقة الكهرومائية والبنية التحتية ذات الصلة، موضحا أن هذا المشروع يؤمن سبل العيش القائمة على الري لـ 5 ملايين شخص يحصلون على دخلهم من الأنشطة الزراعية.

وعلاوة على ذلك، يتم توليد الكهرباء بطريقة صديقة للبيئة من مصدر طاقة متجددة وتنتج محطة الطاقة الكهرومائية اليوم 250 جيجاوات ساعة من الكهرباء سنويًا، وتخدم حوالي 130 ألف أسرة في أسيوط والمحافظات المجاورة.

ونقل البيان قول السفير نون "في موقع مثل هذا يمكنك أن تفهم حقًا لماذا يُعرف نهر النيل بأنه شريان الحياة لمصر.

ويعتبر مشروع قناطر أسيوط والطاقة الكهرومائية مثالًا نموذجيًا لما يمكن أن يحققه التعاون الثنائي الوثيق، فهو يخلق فرص عمل، ويوفر المياه للري وكذلك الكهرباء لعشرات الآلاف من العائلات، وفي الوقت ذاته تم إنشاءه مع التركيز بشكل كبير على المعايير البيئية والاجتماعية".

وأضاف: يتضح التأثير الإيجابي لهذا المشروع الواسع النطاق بالأرقام، إذ يساعد في حماية الري على مساحة 690 ألف هكتار ويقلل من انبعاثات الكربون بمقدار 147 ألف طن سنويًا.

وبلغت التكاليف الكاملة للتنفيذ حوالي 444 مليون يورو، غطت كل من الحكومة المصرية والتعاون الإنمائي الألماني حصة منها، وكانت المساهمة الألمانية أكبر مبلغ قدمه التعاون الإنمائي الألماني لمشروع واحد في جميع أنحاء العالم.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه