صندوق النقد: مستعدون لمساعدة لبنان.. ولكن نحتاج شريكا!

٣ اشهر مضت ١٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

آخر تحديث: الأربعاء 26 صفر 1442 هـ - 14 أكتوبر 2020 KSA 20:27 - GMT 17:27
تارخ النشر: الأربعاء 26 صفر 1442 هـ - 14 أكتوبر 2020 KSA 20:13 - GMT 17:13

المصدر: واشنطن – رويترز

قالت مديرة صندوق النقد الدولي كريستالينا جورجيفا، اليوم الأربعاء، إن الصندوق "على أتم استعداد" للعمل مع لبنان من أجل حل مشاكله المالية وإعادة هيكلة ديونه، لكنه بحاجة إلى شريك داخل الحكومة.

وأبلغت سي.إن.إن خلال الاجتماعات السنوية لصندوق النقد والبنك الدولي أن الانقسامات التي يعاني منها لبنان تكبل البلد وتحول دون إحراز تقدم على صعيد خطة اقتصادية جديدة.

وقالت جورجيفا "يد واحدة لا تصفق.. نحن جاهزون وعلى أتم استعداد لمساعدة لبنان؛ نحتاج شريكا".

وتابعت قائلة :"الانقسامات في لبنان "تجره لأسفل" ".

لا يزال لبنان يتخبّط بأزمة اقتصادية خانقة، تسببت في تراجع حاد لقيمة الليرة اللبنانية مقابل الدولار وازدهار السوق السوداء، التي أصبحت تحدد قيمة العملة الخضراء في البلاد.

وعلى رغم محاولات السلطات تنظيم الأوضاع المالية، فإن السوق السوداء لا تزال تؤثر على قيمة المعاملات حتى في محلات الصرافة الرسمية.

ومنذ مدة يتراوح سعر صرف الدولار في السوق السوداء بين الـ8000 والـ9000 ليرة للدولار الواحد وسط مخاوف بأن يتخطّى عتبة العشرة آلاف في الأيام المقبلة بسبب توجّه مصرف لبنان إلى رفع الدعم عن بعض السلع الأساسية والمحروقات والأدوية التي كانت تستورد وفق سعر الصرف الرسمي (1515).

ووسط الفوضى في سعر الصرف، يلجأ اللبنانيون إلى شراء الدولار من السوق السوداء كملاذ آمن لهم مع الانهيار السريع لليرة اللبنانية، إلا أنهم يواجهون صعوبة كبيرة في تأمينه بسبب شحّ العملة الخضراء.

ومع غياب الدولار في المصارف وتوفّره فقط لدى الصرّافين، خصوصاً غير الشرعيين منهم، باتت السوق السوداء تهيمن على تسعيرة الدولار فتتفاقم إغراءاتها يومياً لجذب دولارات المواطنين، فيُسهم الكل في مفاقمة عجز الناس وتراجع قدرتهم الشرائية.

  1. الاخبار
  2. اخبار اقتصادية