أوروبا تستعد لمواجهة الموجة الثانية من فيروس كورونا

٩ اشهر مضت ٤٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

تدخل قيود فيروس كورونا حيز التنفيذ في هولندا والمملكة المتحدة وجمهورية التشيك وأجزاء أخرى من أوروبا حيث تحاول الدول هزيمة الموجة المثيرة للقلق في الحالات الجديدة. وتشهد القارة الآن المزيد من حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد- بمعدل 100000 حالة يوميًا- أكثر من أي وقت آخر خلال الوباء. ويتم إغلاق الحانات والمطاعم والمدارس أو تقييدها بشكل قوي، ويعمل المسؤولون على تعزيز قدرة المستشفيات، لاستيعاب التدفق المتوقع لمرضى كورونا الجدد.

الأرقام التي ظهرت في أواخر أغسطس وسبتمبر آخذة في الارتفاع الآن؛ حيث أبلغت أوروبا عن أكثر من 700000 حالة إصابة بفيروس كورونا الجديد الأسبوع الماضي، وبحسب موقع «NPR»هو ارتفاع يمثل زيادة أسبوعية بنسبة 36٪. وقال المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض في تقريره الأسبوعي للمنطقة الاقتصادية الأوروبية والمملكة المتحدة إن معدل الإصابة في أوروبا «في ازدياد منذ 77 يومًا».

في فرنسا، استخدم الرئيس إيمانويل ماكرون مقابلة متلفزة على المستوى الوطني ليلة أمس الأربعاء للإعلان عن بدء حظر التجول ليلا في باريس وثماني مناطق أخرى مكتظة بالسكان في محاولة للسيطرة على فيروس كورونا فيما يعتبر «مناطق طوارئ صحية». وسيبدأ حظر التجول من الساعة 9 مساءً حتى الساعة 6 صباحًا للأسابيع الأربعة المقبلة، بدءًا من يوم السبت القادم. وكل من يخالف حظر التجول سيواجه غرامة قدرها 135 يورو عن أول مخالفة، وتؤدي المخالفة الثانية إلى غرامة مالية أكبر بكثير تبلغ 1500 يورو. وقال ماكرون، وفقًا لفرانس 24: «نحن نتخذ إجراءات متسقة».

وفي إيطاليا وصلت عدد الحالات أمس إلى أكبر إجمالي حالات إصابة جديدة في يوم واحد، بأكثر من 7300 متجاوزًا بسهولة الارتفاعات الرهيبة التي وصلت إليها البلاد في مارس. ويأتي الارتفاع بعد يوم واحد من توقيع رئيس الوزراء جوزيبي كونتي مرسوماً يفرض قيوداً جديدة على التجمعات والرياضة والأنشطة المدرسية. ولكن لا يزال يُسمح للحانات والمطاعم بالعمل حتى منتصف الليل.

وفي إسبانيا، طلبت حكومة كاتالونيا الإقليمية من جميع الحانات والمطاعم إغلاق عملياتها المحلية، قائلة إنه لا يمكنهم بيع العناصر الجاهزة إلا لمدة 15 يومًا القادمة. ويجب أن تعمل مناطق التسوق والمسارح وصالات الألعاب الرياضية بسعة منخفضة. ووفقا لموقع «Npr» قال نائب رئيس كتالونيا بيري أراغون: «نواجه أوقاتًا عصيبة، ويجب أن نتحرك اليوم لتجنب الإغلاق في الأسابيع المقبلة»، مضيفًا أن الإحصاءات الصحية في المنطقة «مقلقة للغاية». وفي برشلونة: كانت المرة الأولى التي تتخذ فيها إحدى المناطق في إسبانيا مثل هذه الإجراءات الصارمة لمكافحة الوباء منذ انتهاء حالة الطوارئ في منتصف يونيو.

ووفقًا لراديو براغ الدولي أغلقت جمهورية التشيك، التي تضررت بشدة من موجة فيروس كورونا الجديدة المطاعم والحانات في كل شيء باستثناء الطلبات الخارجية- ويمكن أن تعمل فقط حتى الساعة 8 مساءً. وأصاب فيروس كورونا ما يقرب من 5000 عامل في مجال الرعاية الصحية، وفي هذا القطاع الحيوي يتضاعف عدد الموظفين المرضى كل 10 أيام.

وفرضت هولندا إغلاقًا جزئيًا بسبب ارتفاع عدد الحالات الجديدة. وأعلنت الحكومة: «تم إعطاء مساحة كبيرة لفيروس كورونا للانتشار مرة أخرى». وأغلقت القيود جميع مؤسسات الطعام والشراب، باستثناء الطلبات الخارجية. ولا يمكن لأكثر من أربعة أشخاص من أسر مختلفة التجمع، في الداخل أو في الخارج. وتستمر المدارس ووسائل النقل العام في العمل، ولكن يجب على كل شخص يزيد عمره عن 13 عامًا ارتداء القناع في المناطق الداخلية وفي وسائل النقل العام.

وفي المملكة المتحدة وضعت الحكومة نظام إنذار ثلاثي المستويات في الشوارع، يجمع مناطق مختلفة من إنجلترا تحت قيود في محاولة لتجنب تكرار الإغلاق الوطني. ولكن حتى الآن المنطقة الوحيدة التي تحت حالة التأهب القصوى هي ليفربول حيث استغل الناس الساعات القليلة الماضية قبل القيود الجديدة المفروضة على الاحتفال في الشوارع.

وقال رئيس بلدية ليفربول جو أندرسون عبر تويتر «هذه الصور عار على مدينتنا»، ردًا على صور المنتشرة لعدد كبير من الأشخاص المتجمعين. وأشار أندرسون إلى أن بعض المتظاهرين قد هاجموا سيارة للشرطة ووصف العنف بأنه «غير مقبول».

These pictures Shame our City، attacking our brave Police Officers is unacceptable.Our Health Service is creaking,300 in Hospital&30 people dead in week 😱ignoring these facts is why we are in Tier 3 measures. https://t.co/WIW12AuAhr

— Joe Anderson (@mayor_anderson) October 14، 2020

الوضع في مصر

اصابات

104,915

تعافي

97,920

وفيات

6,077

الوضع حول العالم

اصابات

38,729,174

تعافي

29,119,249

وفيات

1,096,320

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه