أزمة قرغيزستان.. الرئيس جينبيكوف يستقيل "حقنا للدماء" بعد 10 أيام من الاحتجاجات

٩ اشهر مضت ٣٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أعلن رئيس قرغيزستان سورونباي جينبيكوف اليوم الخميس استقالته بعد 10 أيام من الاضطرابات والمظاهرات التي شهدت أعمال عنف، مؤكدا أنه لا يريد أن يذكر التاريخ أنه سفك دماء شعبه، على حد تعبيره.

وقال جينبيكوف في بيان إنه يخشى اندلاع أعمال عنف إذا نفذ المتظاهرون تهديدهم بالتوجه إلى مقر إقامته.

وأضاف "ستكون القوات العسكرية والأمنية حينها ملزمة باستخدام أسلحتها لحماية المقر الرسمي. سوف تسفك الدماء لا محالة. أحث الطرفين على عدم الوقوع في الاستفزازات".

وتابع "أنا لا أتمسك بالسلطة ولا أريد دخول تاريخ قرغيزستان على أني الرئيس الذي أراق الدماء عبر إطلاق النار على مواطنيه. لذلك قررت الاستقالة".

وسبق أن أعلن جينبيكوف في الأسبوع الماضي أنه سيستقيل، لكنه أرجأ تنحيه عن منصبه هذا الأسبوع، وقال إنه سيظل في الحكم لحين إجراء انتخابات جديدة.

ووافق جينبيكوف أمس على اختيار البرلمان صدر جباروف -وهو سياسي قومي حرره أنصاره من السجن الأسبوع الماضي- رئيسا للوزراء، في حين طالبه جباروف وأنصاره بالتنحي.

وكشف جينبيكوف أن تولي رئيس الحكومة الجديد مهامه "لم يؤد إلى تراجع العدائية ولا الدعوات إلى استقالتي".

وأضاف "بالنسبة لي، السلام في قرغيزستان ووحدة أراضي بلادنا ووحدة شعبنا والسلام في المجتمع هي الأمور الأكثر أهمية"، داعيا بالتالي "جباروف والسياسيين الآخرين إلى سحب مناصريهم من الشوارع".

وباستقالته يصبح جينبيكوف ثالث رئيس قرغيزي تطيح به احتجاجات شعبية منذ 2005.

ويجتاح التوتر قرغيزستان منذ الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم 4 أكتوبر/تشرين الأول الجاري والتي رفضت المعارضة نتائجها بعدما أعلن فوز حلفاء جينبيكوف بها.

وأبطلت السلطات نتيجة الانتخابات بعدما خرج أنصار المعارضة إلى الشوارع وسيطروا على مبان حكومية، ونجحوا في تحرير جباروف الذي كان يمضي عقوبة سجن طويلة لمشاركته في احتجاز حاكم محلي رهينة.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية