مصنعون أتراك: مقاطعة السعودية والمغرب للمنتجات يعرضنا لأضرار جسيمة

٩ اشهر مضت ٢٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أعربت إدارة جمعية رجال الأعمال في المنطقة الصناعية بمدينة بورصة في تركيا، اليوم الخميس، عن قلقها من المقاطعة الشعبية السعودية للمنتجات التركية.

وبحسب صحيفة "حرييت" التركية، قالت رئيسة المنظمة فيدميرتاش، إن المقاطعة الشعبية للسعودية والمغربية التي فرضتها المغرب على 1200 منتج تركي، ستضر على المدى الطويل.

وقالت إنه عقب الدعوات لمقاطعة المنتجات التركية، أصدر المغرب بيانًا أعلن فرض ضرائب إضافية بنسبة 90% على 1200 منتج تركي.

وعلقت رئيسة مجلس إدارة جمعية رجال الأعمال في المنطقة الصناعية المنظمة في دميرتاش نيلوفر تشفيكال، على ذلك موضحة أن الأحداث الجارية مقلقة ومؤذية للاقتصاد.

كما عرجت رئيسة الجمعية على أواصر العلاقات الاقتصادية مع المغرب، إذ قالت تشفيكال: "سيتم فرضة ضرائب إضافية في المغرب على السلع المستوردة من تركيا، وخاصة المنسوجات والملابس والجلود والسيارات والمعادن والخشب والمواد الكهربائية. والسعودية الآن فيها رفض للتعامل مع السوق التركية".

ووفقًا للأرقام الصادرة عن مجلس المصدرين الأتراك، فقد بلغت قيمة الصادرات إلى السعودية 3.2 مليار دولار في عام 2019، و159 مليون دولار من هذا الرقم كانت من نصيب مدينة بورصة.

وبلغت أيضًا قيمة الصادرات إلى المغرب 2.2 مليار دولار في عام 2019، وبلغت حصة بورصة من هذا الرقم 416 مليون دولار.

وقالت "إن الحجم الاقتصادي الذي تم تحقيقه مع كلا البلدين ليس رقمًا يمكن المخاطرة به بسهولة".

وشددت رئيسة الجمعية تشفيكال على أن المقاطعة وفرض ضرائب إضافية سيعرض المصنعين لأضرار جسيمة، خاصة مع المشاكل الاقتصادية التي تعاني منها تركيا والدول الأخرى الناجمة عن تفشي جائحة كورونا.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه