الشرطة الفرنسية تداهم منزل ومكتب وزير الصحة بسبب كورونا

٩ اشهر مضت ٣٠
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

داهمت الشرطة الفرنسية، صباح اليوم الخميس، منزل ومكتب وزير الصحة "أوليفييه فيران" في إطار التحقيق بإدارة أزمة فيروس كورونا المستجد في "البلاد".

وقالت وزارة الصحة الفرنسية، في بيان، نقلت قناة "فرانس 24" الإخبارية اليوم الخميس مقتطفات منه، إن هذه المداهمات تأتي في إطار تحقيق قضائي فتحته محكمة العدل الفرنسية بشأن إدارة أزمة فيروس كورونا المستجد في فرنسا.

وأضافت القناة أن عملية المداهمات شملت أيضا مكاتب شخصيات أخرى بينها رئيس الوزراء السابق "إدوار فيليب" ووزيرة الصحة الفرنسية السابقة "أنييس بوزان" والمدير العام للصحة في فرنسا "جيروم سالومون" والمتحدثة السابقة باسم الحكومة "سيبيث ندياي" والمدير العام للصحة العامة في فرنسا "جينيفيف شين" على خلفية إدارة الازمة الصحية التى شهدتها البلاد جراء تفشي الفيروس المستجد.

وأكدت مصادر قضائية فرنسية لم تفصح عن هويتها، أن عمليات البحث أجراها المكتب المركزي لمكافحة الهجمات على البيئة والصحة العامة، وأن هذه العمليات تمت "دون صعوبة" في إطار تحقيق قضائي فتح في 7 يوليو الماضي بتهمة الامتناع عن مواجهة كارثة".

وأضاف البيان، أن هذه العمليات جاءت بعد تقديم مصابي فيروس كورونا وأطباء وموظفي سجون وضباط شرطة وآخرين في فرنسا 90 شكوى، وهو رقم غير مسبوق خلال الأشهر الأخيرة خاصة حول نقص الأقنعة وغيرها من المعدات.

وأمرت محكمة فرنسية خاصة بفتح تحقيق في تعامل الحكومة مع أزمة الفيروس الذي بدأ قبل أيام بالتفشي مجددا في فرنسا، وتسجيل أعداد مرتفعة من الإصابات.

وكانت عدد الإصابات بالفيروس المستجد في ربوع فرنسا قد بلغ نحو 780 ألف إصابة بينها أكثر من 33 ألف حالة وفاة، ما تسبب فى إعلان حالة الطوارئ في البلاد.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه