أمواج الغرود بالواحات قبلة السياح للتزلج على الرمال بالوادي الجديد (صور)

٣ اشهر مضت ٢٣
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

ومن أحب الأماكن الذي يعشقونها أهالي الواحة هي الرمال الصفراء والكثبان الرملية الموجودة بمساحات شاسعة في جميع أنحاء المحافظة، التي تحولت إلى أهم مقصد لراغبي رياضة التزلج على الرمال أصبحت غرود الرمال من أشهر المناطق التي تنظم فيها رياضة التزلج على الرمال، وتمتاز الرمال في الكثبان بنعومتها حتى أن البعض يتدحرج من أعلى إلى أسفل دون أي أدوات إثر نعومة الرمال.

الخميس 15/أكتوبر/2020 - 03:45 م

الوادي الجديد

الوادي الجديد

تحظى صحراء واحات الوادي الجديد بالكثبان والغرود الرملية المتحركة والتي تغطي مساحات شاسعة ولمسافات طويلة ترسم بطبيعتها لوحات فنية كهيئة الأمواج المتحركة على سطح الغرود.

ومن أحب الأماكن الذي يعشقها أهالي الواحة هي الرمال الصفراء والكثبان الرملية الموجودة بمساحات شاسعة في جميع أنحاء المحافظة، التي تحولت إلى أهم مقصد لراغبي رياضة التزلج على الرمال سواء من أطفال الواحات أو من الأجانب والسياح، وتعتبر رياضة التزلج على الرمال من أفضل الرياضات التي تحتاج إلى لياقة بدنية واتزان وليونة في عضلات الجسم.

وشهدت رياضة التزلج على الرمال السنوات الأخيرة إقبالا كبيرا من محبي الرياضة داخل المحافظة وخارجها ومن الدول الأخرى أيضا، خاصة في ظل توافر العوامل التي تساعد على التخييم والسفاري والرحلات الليلية والمبيت في الصحراء الآمنة.

يقول رأفت سعد (مرشد سياحي بمركز الداخلة): "الغرود أصبحت من أشهر المناطق التي تنظم فيها رياضة التزلج على الرمال، وتمتاز الرمال في الكثبان بنعومتها حتى أن البعض يتدحرج من أعلى إلى أسفل دون أي أدوات إثر نعومة الرمال.

أوضح رأفت، أن الزائرين للمرة الأولى يتم تدريبهم في البداية على كيفية الوقوف على "البوردة " وعدم خشية الوقوع خاصة أن نعومة الرمال لا تسبب أي أثار حال السقوط.

وتتراوح الارتفاعات الموجودة في الكثبان الرملية ما بين 8 إلى 40 مترا، فيما تمتد عمليات التزلج لعشرات الأمتار عبر منحدرات طولية.

لافتا إلى أن تحديد الارتفاعات يتوقف على طبيعة الفوج ما أن كان يضم بعض الأطفال، أو يقتصر على الكبار وهي شبيهة بالتزلج على الجليد لكنها تمارس على الكثبان الرملية بدلا من الجبال الثلجية ولهذه الرياضة متابعين في أنحاء العالم خاصة في المناطق الصحراوية والمناطق الساحلية التي تحتوي على الكثبان الرملية الساحلية.

يقول محمد سعد حمدان مرشد سياحي بالوادي الجديد، إن الكثبان الرملية منتشرة بأرجاء الواحات وناجمة بفعل هبوب الرياح التي تنشط على مدار فصول السنة وتقوم بنقل الرمال وتجميعها في أماكن تسمى بالكثبان أو بالغرود.

وأضاف أن المحافظة يحيط بها 3 بحار رملية ممتدة بطول الجنوب الغربي من الصحراء الغربية وتمر بمحاذاة الحدود المصرية الليبية، ما بين الجلف الكبير وواحة سيوة، وهي عبارة عن منطقة كثبان رملية ناعمة، يبلغ عرضها 200 كم، ويمتد منها لسان عرضه 150 كم، من جنوب سيوة، حتى واحة جالو في ليبيا، وتعتبر هذه المساحة الشاسعة من الكثبان معظمها يصنف مواقع لسياحة السفاري البيئية حيث تمتاز بوجود أمواج الكثبان الرملية التي تعمل بطبيعتها على جذب الوفود السياحية العربية والأوروبية.

وأوضح أن تلك الكثبان الرملية تعد مصدر أساسي لسياحة السفاري فضلًا عن المصادر الطبيعية والموارد المائية الهامة والمناظر السياحية الخلابة التي تحتضنها الكثبان وتحتاج للعديد من الأبحاث والدراسات والتي لم يسع أحد حتى الآن لتقييمها وكيفية استثمارها.

وأشار إسلام سفاري مرشد سياحي بالوادي الجديد، أنه يتعامل مع الغرود والكثبان الرملية منذ عدة سنوات حسب طبيعة عمله كصاحب مكتب رحالة للرحلات السفاري ومعالج بالدفن في الرمال، مشيرًا إلى أن أمواج الكثبان الرملية تكونت نتيجة عوامل التعرية وعوامل مناخية مختلفة من خلال عمليات النحت، والنقل، والترسيب، وبالتالي يتجمع الرمل السائب على سطح الأرض فى شكل كومة ذات قمة حلزونية بسبب هبوب الرياح المتواصلة ما يؤدى إلى تكوين أمواج رملية بأقطار متساوية توحي لمن يشاهدها على بعد كأنها أمواج حقيقية.

وأوضح سفاري أن المسؤولين بدأت بالاهتمام بمناطق الكثبان الرملية من الناحية الاستثمارية وعمل بعض المشروعات التي تساعد في بناء قطار التنمية في الوادي الجديد.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر