"ديربي الغضب".. وضع معقد للإنتر ومريح لميلان

٣ اشهر مضت ١٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

يواجه إنتر ميلان وضعا صعبا قبل مباراة القمة أمام جاره ميلان في الدوري الإيطالي لكرة القدم بعد غد السبت مع استبعاد 6 لاعبين من تشكيلته لإصابتهم بفيروس كورونا وعودة عدد آخر من اللاعبين بعد 7 أيام مرهقين مع منتخبات بلدانهم.

والفريقان لم يخسرا حتى الآن، مما يشير إلى استعدادهما لمنافسة يوفنتوس على اللقب هذا الموسم.

وميلان بصفة خاصة بدا أكثر قوة وتميزا، إذ فاز بجميع مبارياته الثلاث دون أن تهتز شباكه، ورفع مسيرته الخالية من الهزيمة إلى 19 مباراة في جميع المنافسات.

وعادة ما تهتم الصحف الرياضية في إيطاليا كثيرا بـ"ديربي الغضب"، وتفرد له صفحات عدة في كل يوم خلال الأسبوع السابق عليه.

وسيخوض "النيراتزوري" -الذي جمع 7 نقاط- المباراة أمام الجار من دون مدافعيه أليساندرو باستوني وميلان شكرينيار والإنجليزي آشلي يونغ، ولاعبي الوسط راديا ناينغولان وروبرتو غاليارديني، وحارس المرمى الاحتياطي يونوت رادو، وذلك بعد ثبوت إصابتهم بكورونا قبل بضعة أيام.

ومن اللاعبين العائدين من ارتباطات دولية هناك التشيليان أرتورو فيدال وألكسيس سانشيز، والأرجنتيني لاوتارو مارتينيز، والبلجيكي روميلو لوكاكو، والدانماركي كريستيان إريكسن.

ومن المقرر أن يخضع جميع هؤلاء اللاعبين لفحوص كورونا روتينية اليوم الخميس، ومن ثم فلن يكون أمام المدرب أنطونيو كونتي سوى حصة تدريبية كاملة واحدة فقط غدا الجمعة.

وبالنسبة للـ"روسونيري" فإن الموقف أقل تعقيدا، في وقت عاد فيه للتدريبات من جديد المهاجم المخضرم زلاتان إبراهيموفيتش بعد تعافيه من كورونا.

ويخضع لاعبان من ميلان للحجر الصحي بعد أن أثبتت الفحوص إصابتهما بالعدوى وهما ليو دوارتي وماتيو كابيا. لكن رغم انضمام بعض لاعبي الفريق لمنتخبات بلدانهم، لم يضطر أحد منهم للعب في أميركا الجنوبية.

  1. الاخبار
  2. اخبار سياسية