«الأضواء مشتعلة».. المحكمة الدستورية تهدد أردوغان بالانقلاب

٣ اشهر مضت ٢٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

وجه إنجين يلدريم نائب رئيس المحكمة الدستورية التركية، مجموعة من التهديدات ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وحذره من التخلص منه عن طريق انقلاب وشيك في تركيا.

وغرّد إنجين يلدريم على حسابه على تويتر، بعبارة «الأضواء مشتعلة» مصحوبة بصورة مبنى المحكمة الدستورية مضاءة بالكامل، ما ينذر بوقوع انقلاب جديد في تركيا، وفقًا لما أورده موقع "تركيا الآن".

وذكر الموقع أن عبارة «الأضواء مشتعلة» في أذهان الأتراك، تشير إلى إضاءة مبنى رئاسة الأركان التركية للمصابيح كافة ليلًا، في فترات التحضير للانقلابات العسكرية التي مرت بها تركيا.

وطوال الساعات الماضية، شن الناشطون والإعلاميون الأتراك المقربون من الحكومة التركية حملة شرسة ضد نائب رئيس المحكمة الدستورية، متهمين إياه بـ«الدعوة إلى انقلاب»، قبل أن يتراجع يلدريم في تهديده زاعمًا أنه قد أسىء فهمه.

فيما رد وزير الداخلية التركية على تهديد إنجين يلدريم، في تغريدة مشفرة بدورها، قائلًا «أنوارنا لا تنطفئ أبدًا»، مرفقًا صورة لمبنى وزارة الداخلية وأنواره مضاءة بالكامل، وموضحًا أن «إضاءة أنوار الداخلية بسبب الذكرى 97 لتحويل مدينة أنقرة إلى عاصمة».

وفي الإطار ذاته، رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على تغريدة يلدريم، بقوله "كانت رسالة مؤسفة، لقد أعلن عن نواياه، ولن يكون الأمر متروكًا له"، ملمحًا إلى إجراء إعادة هيكلة لأعضاء المحكمة الدستورية العليا، وهو ما يخالف القانون والدستور.

وتسبب تعليق أردوغان في انتشار مخاوف من إقالة أعضاء المحكمة الدستورية العليا، التي شكلت في الفترة الأخيرة محور اهتمام لرجال الرئيس، بعد أن حكمت الدستورية العليا بإلغاء حكم قضائي من محكمة جزئية يقضي بحبس نائب الشعب الجمهوري السابق.

ويبلغ عدد أعضاء المحكمة الدستورية 15 عضوًا دائمين و5 بدلاء، ولا يجوز فصلهم، إلا بسبب جريمة تتطلب الفصل من مهنة القاضي والمدعي العام، بموجب قانون رقم 6216.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه