بدء الصمت الانتخابي لمرشحي «المرحلة الأولى» من النواب الأحد

١١ اشهر مضت ٤٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الدعاية الانتخابية الدعاية الانتخابية تصوير : فاضل داوود , رضوان أبوالمجد


تبدأ، الأحد، فترة الصمت الانتخابى لمرشحى انتخابات مجلس النواب المقبل، والتى يحظر فيها ممارسة أي شكل من أشكال الدعاية الانتخابية، بهدف إتاحة الفرصة أمام الناخبين لاختيار من يمثلهم تحت قبة البرلمان.

ووفقًا للجدول الزمنى للماراثون الانتخابى، تنتهى فترة الدعاية لمرشحى المرحلة الأولى بنظاميها (الفردى والقائمة)، في الثانية عشرة ظهر 18 أكتوبر الجارى، إذ يتم حظر ممارستها بعد ذلك الموعد، وتقوم الجهات التنفيذية بإزالة أي أشكال لافتات دعائية أمام اللجان الفرعية التي ستجرى فيها عمليات التصويت حتى لا يتم التأثير على رأى الناخبين.

ونصت المادة (24) من قانون مباشرة الحقوق السياسية على: «تبدأ الدعاية الانتخابية من تاريخ إعلان القائمة النهائية للمرشحين حتى قبل يومين من التاريخ المحدد للاقتراع، وفى حالة انتخابات الإعادة تبدأ من اليوم التالى لإعلان نتيجة الاقتراع في الجولة الأولى حتى الساعة 12 ظهر اليوم السابق على التاريخ المحدد للاقتراع في انتخابات الإعادة، وتُحظَر الدعاية الانتخابية في غير هذه المواعيد بأى وسيلة من الوسائل»، بينما أكدت المادة (19) من قانون مجلس النواب على: «يتعين الالتزام في الدعاية الانتخابية بمبادئ الدستور على الوجه المبين بالفصل الرابع من قانون مباشرة الحقوق السياسية».

وحددت الهيئة الوطنية للانتخابات، برئاسة المستشار لاشين إبراهيم، نائب رئيس محكمة النقض، يومى 19 و20 أكتوبر الجارى، لطباعة بطاقات الاقتراع للمصريين المقيمين بالخارج، الذين سبق أن سجلوا بياناتهم عبر موقع الهيئة، إذ يدخل الناخب على الموقع خلال اليومين المحددين ويقوم بطباعة بطاقة إبداء الرأى وإرسالها إلى مقر البعثة الدبلوماسية المصرية التابع لها، تمهيدًا للتصويت في الخارج للمرحلة الأولى أيام (21 و22 و23 أكتوبر).

وبحسب قرارات الهيئة، فإن فترة الدعاية الانتخابية لمرشحى المرحلة الثانية، تبدأ يوم 19 أكتوبر الجارى وتستمر حتى 1 نوفمبر المقبل، الذي يبدأ فيه الصمت الانتخابى، كما حددت يومى 2 و3 نوفمبر لطباعة بطاقات الاقتراع للمصريين المقيمين بالخارج وإرسالها إلى مقر البعثة الدبلوماسية المصرية التابع لها، تمهيدًا للتصويت في أيام (4 و5 و6 نوفمبر).

إلى ذلك، واصل مرشحو مجلس النواب في المحافظات، أمس، جولاتهم الانتخابية وعرض برامجهم والاستماع لمطالب المواطنين وحثهم على المشاركة، فيما تصدرت السوشيال ميديا ومواقع التواصل الاجتماعى اهتمام المرشحين لاستخدامها في الدعاية.

وحرص عدد من المرشحين في دمياط على مجالسة رواد المقاهى والتحاور معهم حول أوضاع صُنّاع الأثاث في المحافظة، أبرزهم ضياء الدين داوود، المرشح المستقل بالدائرة الأولى، الذي كثف جولاته في قرى (السيالة، العنانية، وغيط النصارى)، واستمع إلى أصوات العديد من الشباب، بينما ركز حامد الفار، الأستاذ الجامعى، ومحمد الماشطة، مرشح حزب «مستقبل وطن» للمقعد الفردى بالدائرة الأولى، على زيارة ورش الأثاث ولقاء عدد من الحرفيين، وأعلن محمد الشحات، المتحدث الإعلامى للقائمة الوطنية، بدء التحرّك بمرشحيها الـ6، لتحديد المؤتمر الأول الذي يدشنون من خلاله دعايتهم الانتخابية.

وفى البحر الأحمر، واصل مرشحو المقعد الفردى بدائرة (الغردقة ورأس غارب) جولاتهم الميدانية ولقاءات المواطنين والاستماع لمطالبهم، وعرض المرشح على أبوحسين، ابن قبيلة «الكلاحين»، برنامجه على الناخبين، وطالبهم بحسن اختيار من يمثلهم داخل البرلمان، كما التقى أيمن معوض، ابن قبيلة «جهينة»، عددًا من أهالى القرى، وزار جمعية «أبناء سوهاج»، مناشدًا الجميع ضرورة المشاركة في هذا الاستحقاق النيابى المهم، ونظّم عبدالحميد سرحان مؤتمرًا حاشدًا بمنطقة «حفر الباطن» بحضور الشيخ الإدريسى، وزار محمد محمد عبدالمقصود، النائب الحالى، مرشح حزب «مستقبل وطن»، جمعية اتحاد أبناء قبائل هوارة.

وحذرت مديرية الشباب والرياضة في القليوبية مسؤولى الأندية ومراكز الشباب من السماح بأى دعاية انتخابية أو ممارسة أي نشاط حزبى، بنَاء على توجيهات الدكتور أشرف صبحى، وزير الشباب والرياضة، وأكد بيان تم نشره عبر صفحة المديرية بـ«فيسبوك»، حظر مباشرة أي نشاط سياسى أو حزبى أو الترويج لأفكار أو أهداف سياسية أو انتخابات بأى وسيلة من الوسائل داخل مراكز الشباب والأندية بنطاق المحافظة، وفى حال صدور مخالفة من أي هيئة يتم اتخاذ جميع الإجراءات القانونية.

وكثّف مرشحو أسوان من اللقاءات الجماهيرية والمؤتمرات الانتخابية في دوائرهم لكسب تأييد الناخبين، واشتعلت حرب اللافتات التي انتشرت بكثافة في مناطق الكورنيش والشوارع الرئيسية والأسواق ووضع الملصقات على السيارات والتكاتك، فيما بدأ المتنافسون في تجهيز مقار الحملات وإعداد بطاقات تعريف للناخبين ولجانهم.

وفى قنا، عقد المحافظ، اللواء أشرف الداودى، اجتماعًا موسعًا لبحث الاستعدادات النهائية للانتخابات، وتم تكليف رؤساء المدن ومسؤولى التربية والتعليم بسرعة الانتهاء من تجهيز 339 مركزًا انتخابيًا، و670 لجنة فرعية، مشددًا على ضرورة المرور على جميع المقار للتأكد من استيفائها جميع التجهيزات اللازمة من حيث مستوى النظافة وتطبيق الإجراءات الاحترازية، وتوفير مصدر طاقة بديل وكراسى متحركة لذوى الاحتياجات الخاصة، وإقامة استراحات ومظلات لكبار السن حتى يتسنى للمواطنين الإدلاء بأصواتهم في سهولة ويسر، إلى جانب الالتزام بالمسافات البينية للحد من انتشار فيروس «كورونا» بين المواطنين أثناء المشاركة، وتجهيز أماكن إقامة المشرفين على العملية الانتخابية من القضاة والمراقبين وقوات التأمين وتوفير وسائل الإعاشة لهم. وأشار «الداودى» إلى أن المحافظة وأجهزتها التنفيذية تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين، وأن دورها يقتصر على تنظيم العملية الانتخابية والتأكد من إجرائها دون أي عوائق، سواء للمشرفين عليها أو الناخبين، مؤكدًا أن المشاركة حق دستورى مهم لجميع المواطنين، وأن المحافظة حريصة على أن يؤدى المواطنون حقهم في سهولة ويسر، مطالبًا الجميع بالعمل بروح الفريق الواحد خلال أيام الانتخابات وما قبلها، لتظهر المحافظة في هذا العرس الديمقراطى بالصورة اللائقة المعهودة عنها.

وأوضح «الداودى» أنه سيتم ربط غرف العمليات الفرعية في مراكز المدن ومديريات الخدمات بغرفة العمليات الرئيسية للمحافظة، لسرعة تداول المعلومات وتلقى الشكاوى والتنسيق مع مديرية الأمن، ورفع درجة الاستعداد التام بجميع المستشفيات، وعمل خطة للطوارئ وتوزيع وحدات الإسعاف بدائرة المحافظة على المقار الانتخابية، للتعامل الفورى في حالة حدوث أي طوارئ مفاجئة.

الوضع في مصر

اصابات

104,915

تعافي

97,920

وفيات

6,077

الوضع حول العالم

اصابات

38,729,174

تعافي

29,119,249

وفيات

1,096,320

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر