رغم إصابة الدون.. شقيقة رونالدو تُحذر من «أكبر عملية احتيال»

٣ اشهر مضت ٣٤
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

فريق التحرير

28 صفر 1442 /  15  أكتوبر  2020   11:10 م

على الرغم من سقوط النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم فريق يوفنتوس الإيطالي، في فخ الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، إلا أن شقيقة صاروخ ماديرا أصرت على التشكيك في حقيقة وجود «كوفيد-19»، مشددة على أن الجائحة تمثل «أكبر عملية احتيال في التاريخ».

وأضافت المغنية كاتيا أفيرو، شقيقة الهداف التاريخي لفريق ريال مدريد الإسباني: «إذا كان رونالدو هو الرجل الذي يتعين عليه أن يحذر العالم من هذا الاحتيال، إذن يجب أن أقول: إن هذا البرتغالي هو مبعوث من الله، شكراً لك».

وأوضحت المغنية البرتغالية، عبر حسابها الشخصي على تطبيق تبادل الصور «إنستجرام»: «أعتقد اليوم، أن آلاف الأشخاص الذين أصبحوا يؤمنون كثيرًا بهذا الوباء، بالفحوصات والإجراءات المتخذة، يجب أن يلاحظ الجميع كما فعلت.. إنها أكبر عملية احتيال».

وختمت كاتيا أفيرو حديثها: «هناك عبارة قرأتها اليوم، وصفقت لها احترامًا "كفى خداعًا للعالم بأسره"، وأنت أيضًا عليك أن تفتح عينيك من فضلك».

وكان الاتحاد البرتغالي لكرة القدم، أعلن الثلاثاء الماضي، عن إصابة رونالدو بعدوى «كوفيد-19»، قبل الموقعة المرتقبة أمام ضيفه السويد، أمس الأربعاء، على ملعب خوسيه ألفالادي، لحساب الجولة الرابعة من منافسات دوري الأمم الأوروبية، والتي انتهت بفوز الملاحين بثلاثية دون رد.

ودخل كريستيانو صاحب الـ35 عامًا، الحجر الصحي بعد ثبوت الإصابة بعدوى «كوفيد-19»، قبل أن يغادر معسكر البرتغال صوب مدينة تورينو على متن طائرة خاصة، لقضاء باقي فترة العزل المنزلي.

وتأكد غياب البرتغالي عن مباراة يوفنتوس المقبلة أمام كروتوني، السبت، لحساب الدوري الإيطالي، بجانب افتتاح منافسات دوري أبطال أوروبا ضد دينامو كييف، فيما تحوم الشكوك حول إمكانية مشاركة رونالدو في القمة المرتقبة أمام الغريم اللدود ليونيل ميسي، عندما يصطدم البيانكونيري ببرشلونة الإسباني يوم 28 أكتوبر الجاري، على ملعب إليانز ستاديوم في الشامبيونزليج.

وكان تقرير صحفي إيطالي، كشف في وقت سابق، أن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو كان أول لاعب يكسر قواعد الحجر الصحي والعزل الإجباري بين صفوف يوفنتوس نهاية الأسبوع الماضي، من أجل اللحاق بركب الملاحين.

وخضعت مكونات السيدة العجوز بالكامل للعزل الصحي في أحد الفنادق القريبة من مركز تدريب الفريق، بعدما ثبتت إصابة شخصين من الموظفين بالفيروس التاجي، يوم السبت الماضي، فيما لم يوافق رونالدو على البقاء في الفندق لعدة أيام؛ لأن ذلك كان سيمنعه من لعب مباراة منتخب البرتغال الودية ضد إسبانيا التي انتهت بالتعادل السلبي.

اقرأ أيضًا:

برشلونة يرضخ لمطالب حارسه الألماني خوفًا من مخطط رونالدو

«كورونا» يُبعد رونالدو عن الصدام المرتقب أمام ميسي

  1. الاخبار
  2. اخبار السعودية