جان السينما.. وجه آخر لا يعرفه أحد.. مدرب لغوى مع «شهيرة» يراجع سكريبتات برنامجها

٣ اشهر مضت ١٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

كان الفنان الكبير الراحل محمود ياسين معلمًا وعلامة فارقة في حياة الآخرين، ليس فقط لزملائه من الفنانين، ولكنه كان داعمًا لأسرته بشكل كبير، حيث عرف كيف يقوم بدوره تجاههم كفنان وزوج وأب. وكان الفنان الراحل داعمًا لزوجته الفنانة شهيرة، التي يحكى الإعلامى عمر زهران، في مقال يرجع إلى عام 2016، والذى اختار له عنوانًا يشبه ما يتصف به الفنان الراحل: «دولة الأخلاق في الوسط الفنى.. محمود ياسين»، والذى أكد أنه بالفعل دعم زوجته من خلال قصة سردها، حيث يوضح: «يومًا ما كنت مخرجًا لأحد البرامج التليفزيونية على قناة (اقرأ) الفضائية، وكانت تقدم البرنامج الفنانة شهيرة بعد اعتزالها العمل الفنى، وطوال أيام التصوير وأنا أرقب السيدة الفنانة شهيرة وهى تمسك بالـ(اسكريبت) وتعيد قراءته تليفونيًا، وتعدل.

وتضيف، وتنطق بعض الآيات القرآنية بصوت مسموع، وهناك مَن يعاود الكلام معها على الخط الآخر وكأنه مدرب لغوى يراجع مع أحد متدربيه مخارج الألفاظ والأصوات والتشكيل، بعدها بقليل علمت أنه النجم الكبير، محمود ياسين، الزوج والحبيب والعاشق لمحبوبته وزوجته، والذى يدرك واجبه كزوج معها في المقام الأول، ويشعر بالامتنان تجاهها دومًا».

وذكر أيضًا أن صوت «ياسين» جعل الموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب يتصل به يومًا ما تليفونيًا ليداعبه، قائلًا له: «قررت ألحن لك يا محمود من جمال صوتك!».. وكان وقتها قد قرر الموسيقار الكبير محمد عبدالوهاب أن يسجل أبياتًا شعرية بصوت محمود ياسين ليعانق بصوته صوت القيثارة وردة الجزائرية في أنشودة مصر، ومَن يسمعها يجد نفسه أمام لوحة فنية بديعة الصنع، يهتز لها وجدانك ومشاعرك، وحينما تهدأ الموسيقى لينطلق صوت نجم مصر بحنجرته الذهبية تشعر بوقار عجيب وكأنك في حالة وجد مع عزف لإحدى السيمفونيات العالمية، التي تُعزف في جلال وفخامة منقطعة النظير.

الوضع في مصر

اصابات

104,915

تعافي

97,920

وفيات

6,077

الوضع حول العالم

اصابات

38,729,174

تعافي

29,119,249

وفيات

1,096,320

  1. الاخبار
  2. اخبار ترفيه فن والمشاهير