صحيفة يونانية: على الغرب سرعة عقاب أردوغان لهذه الأسباب

١ سنه مضت ٥٥
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الخميس 15/أكتوبر/2020 - 11:31 م

أردوغان

أردوغان

أكدت صحيفة يونانية، الخميس، أنه حان الوقت لكي يعاقب الغرب تركيا، مشيرة إلى أنه إذا حقق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أهدافه القصوى، فسيكون ذلك هزيمة كبيرة ليس فقط لليونان وقبرص ودول أخرى في المنطقة، لكن لنظام الاستقرار والسلام الغربي.

وأوضحت صحيفة إيكاثمريني اليونانية في تقرير لها اليوم، أنه بالنسبة للدبلوماسيين والمسؤولين الأمريكيين من كلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري الذين يشيرون إلى "خطر" خسارة تركيا ويرون أنها قد تتطور إلى باكستان أو إيران جديدة، فإن الرد على ذلك أن أنقرة لا تتصرف كما لو كانت جزءًا من أوروبا بل مخالفة لها.

وأشارت الصحيفة إلى أن أنقرة اشترت منظومة S-400 الروسية، وغزت سوريا بهدف مهاجمة الأكراد، وانخرطت في ليبيا بقوات ومعدات عسكرية، ولعبت دورًا سلبيًا في الأعمال العدائية في ناغورنو كاراباخ بخلاف التعاون مع تنظيم داعش الإرهابي، هذا خلافا على أنشطتها قبالة المياه اليونانية والقبرصية المخالفة للقانون الدولي، إلى جانب تحويل متحف وكنيسة آيا صوفيا إلى مسجد رغم الاعتراضات الدولية.

وشددت إيكاثمريني على أن إفلات تركيا الكامل من العقاب يقوض مصداقية الغرب، فقد تجاوز أردوغان كل الخطوط واستنكر التدريبات العسكرية المشتركة للقوات اليونانية والأمريكية في تراقيا، بل إنه ينقلب مؤخرًا على زعيم القبارصة الأتراك مصطفى أكينجي؛ لأنه تجرأ على رفض الانصياع إلى شهية أنقرة، وحاربه علنًا من أجل لكي يخسر الانتخابات في شمال الجزيرة القبرصية المحتل.

وأوضحت الصحيفة اليونانية أن نظام أردوغان يهين الجميع، بداية من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى المرشح الرئاسي الأمريكي جو بايدن ورئيس مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي والجمهوريين في الكونجرس الذين ينتقدونه لكن يستثمر حصريًا في علاقته الشخصية مع الرئيس دونالد ترامب.

أضافت "من الواضح أن الدول الأخرى، بغض النظر عن مدى صداقتها لليونان ودعمها لها، لن تشارك في مواجهة عسكرية من أجلنا، ومع ذلك، يمكن لحلفائنا وشركائنا إحداث ضرر كاف لتركيا لإجبارها على وقف عدوانها".

طالبت إيكاثمريني بضرورة النظر بجدية في فرض عقوبات صارمة وجسيمة من شأنها أن تضر بالاقتصاد التركي، من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، مشيرة إلى التصريحات القوية التي خرجت منذ أيام من فرنسا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بحق تركيا معتبرة أنها رسالة قوية لأردوغان.

وكشفت الصحيفة عن أنه في الوقت نفسه يجب أن تكون جاهزية القوات المسلحة اليونانية قوية من أجل تعريف أردوغان بالتكلفة المحتملة التي سيتعرض لها إن إصطدم بأثينا، نظرًا لانتشار القوات التركية بشكل ضئيل للغاية وعلى جبهات عديدة لذا عليه أن يدرك أنه في حالة نشوب صراع ستدفع تركيا، أيضًا، ثمنًا باهظًا.

وشددت الصحيفة اليونانية على أن الغرب يجب عليه معاقبة أردوغان الذي حول تركيا إلى دولة منبوذة.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه