السفير الصينى لدى كندا ينفى استخدام «الدبلوماسية القسرية»

١١ اشهر مضت ٥٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الخميس 15/أكتوبر/2020 - 11:59 م

كونج بيو

كونج بيو

نفى السفير الصيني لدى كندا، كونج بيو، اليوم الخميس، أن تكون بلاده منخرطة في «دبلوماسية قسرية» كما اقترح رئيس الوزراء الكندي جستن ترودو، لكنه شدد على أن إطلاق سراح الرئيسة التنفيذية لشركة هواوي، منج وان تشو، من شأنه مساعدة العلاقات الثنائية.

جاء تعليقات كونج، اليوم الخميس، ردًا على تعليق أدلى به ترودو في وقت سابق من هذا الأسبوع والذي صرح بأنه: «سنبقى ملتزمين على نحو مطلق بالعمل مع حلفائنا لضمان عدم رؤيتهم لنهج الصين القائم على الدبلوماسية القسرية، واعتقالها التعسفي لمواطنين كنديين اثنين بجانب مواطنين من بلدان أخرى حول العالم، على أنه تكتيك ناجح».

وفي اليوم نفسه، قال وزير الخارجية الكندي فرانسوا-فيليب تشامبين، في بيان بمناسبة الذكرى الـ50 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وكندا: «في الوقت الذي نبني فيه إطارًا جديدًا للعلاقات مع الصين، فإن استخدام الدبلوماسية القسرية يدعو كندا إلى إعادة النظر في منهجها».

وخلال مؤتمر صحفي بمناسبة الذكرى الخمسين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وكندا، نفى كونج باستمرار أن يكون اعتقال الكنديين مايكل كوفريج ومايكل سبافور في الصين مرتبطًا على الإطلاق باعتقال كندا منج.

ووصفت كندا اعتقال الكنديين - الذي جاء بعد أيام قليلة من اعتقال منج - بأنه «تعسفي» ولكن من وجهة نظر الصين، كان الاعتقال التعسفي هو احتجاز المدير التنفيذية لشركة هاواوي.

واحتجزت السلطات الكندية المديرة المالية لمجموعة هواوي منج وان تشو، منذ ديسمبر، في فانكوفر، بناء على طلب من الولايات المتحدة الراغبة بتسلمها، وأوقفت الصين الدبلوماسي الكندي السابق مايكل كورفيج والخبير الاستشاري مايكل سبافور، واتهمتهما بالتجسس، وعلقت لأشهر استيراد اللحوم الكندية، قبل استئناف ذلك في بداية نوفمبر.

وقال السفير، إن الحالتين غير مرتبطتين، وحث كندا على اتخاذ القرار الصحيح بسرعة، وسوف يعيد العلاقات بين كندا والصين إلى أسس جيدة.

وقال للصحفيين إنه على مدار الخمسين عامًا الماضية، حققت كندا والصين تقدمًا كبيرًا، لكن البلدين يواجهان الآن صعوبات شديدة.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه