الخارجية الأمريكية تنتقد التدخل التركى فى الصراع بين أرمينيا وأذربيجان

٣ اشهر مضت ٤٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، إن تدخل تركيا في الصراع بين أرمينيا وأذربيجان زاد الخطر في المنطقة، داعيًا مجددًا لحل الأزمة من خلال الجهود الدبلوماسية.

وقال بومبيو، في مقابلة مع محطة «دبليو.إس.بي» أتلانتا: «لدينا الآن الأتراك الذين تدخلوا وقاموا بتزويد أذربيجان بالموارد مما يزيد من الخطر ويزيد من حدة القتال في هذا الصراع التاريخي».

وأضاف: «حل هذا الصراع ينبغي أن يكون عبر المفاوضات والمناقشات السلمية لا من خلال القتال، وبالتأكيد ليس من خلال دخول طرف ثالث بتقديم قوته النيرانية لمكان هو بالفعل برميل بارود».

من جهة أخرى، اتهمت أذربيجان مرة أخرى القوات الأرمينية بقصف عدد من مناطقها، وادعت أن إحدى الضربات أصابت مقبرة، ما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص، وتم دعم هذا الادعاء على الفور من قبل تركيا، التي انحازت علنًا إلى أذربيجان في الصراع.

بدورها، قالت السلطات الأرمينية، إن أذربيجان خرقت الهدنة، مشيرة إلى مقتل شخصين في هجوم على أراضيها الأربعاء، كما أفاد مسؤولو ناجورنو كراباخ بضربات جديدة على ستيباناكيرت، عاصمة الإقليم، التي تعرضت لقصف مكثف، الأسبوع الماضي.

وتراجعت الآمال في صمود اتفاق لوقف إطلاق النار لدواع إنسانية وسط تزايد عدد القتلى وتصاعد الاتهامات المتبادلة بين أرمينيا وأذربيجان بشن هجمات جديدة.

ومع احتدام القتال بين القوات الأرمنية والأذرية، انضم السكان إلى الفرق المتطوعة للدفاع عن مدنهم، وتم استدعاء العائلات لاستلام بنادق كلاشينكوف للمساعدة في حماية بلدة مارتوني القريبة من خط الجبهة في الجزء الشرقي من الإقليم.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه