اليابان وأمريكا تتفاوضان حول تحمل طوكيو استضافة القوات الأمريكية

٣ اشهر مضت ٢٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

بدأت اليابان والولايات المتحدة مفاوضات، على مستوى العمل بشأن اتفاقية لتقاسم تكاليف استضافة القوات الأمريكية فى الدولة الآسيوية، وفقا لما ذكره مصدر مطلع على الوضع.

وذكرت وكالة أنباء (كيودو) اليابانية، أنه من المتوقع أن تختتم الجولة الأولى من المحادثات عبر الفيديو بمشاركة مسؤولين من وزراتي خارجية ودفاع البلدين، اليوم الجمعة.

وتحتاج اليابان والولايات المتحدة إلى إعادة التفاوض بشأن ميزانية طوكيو لاستضافة الجيش الأمريكي في السنوات الخمس المقبلة اعتبارا من أبريل 2021 بدلا من الاتفاق الحالي، الذي من المقرر أن ينتهي مارس المقبل.

وقال المصدر المطلع إنه في ضوء اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية خلال الأسابيع القليلة المقبلة تزامنا مع الانتهاء من صياغة اليابان لميزانيتها الأولية للعام المالي 2021 بحلول نهاية ديسمبر المقبل، قد يختار البلدان التوقيع على اتفاق مبدئي لمدة عام واحد بدلا من الخمس سنوات المعتادة،
وعلى أية حال، من المتوقع أن تبدأ المفاوضات الحقيقية بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 3 نوفمبر المقبل.

ويضغط الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، الذي تفوق على المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن في استطلاعات الرأي، على طوكيو لزيادة مساهمتها بشكل كبير.

ويتمركز حوالي 54 ألف جندي أمريكي في اليابان بموجب معاهدة أمنية عمرها عقود، تمكنهم من الاستجابة للطوارئ وسط تزايد نفوذ الصين العسكري،وتطوير كوريا الشمالية صواريخ باليستية مسلحة نوويا.

جدير بالذكر أن القوات الأمريكية ملزمة بحماية اليابان من التهديدات بالتعاون مع قوات الدفاع الذاتي في البلاد، وفي المقابل تتحمل طوكيو ما يقرب من 200 مليار ين (1.9 مليار دولار) سنويا في رسوم المرافق الأساسية وتكاليف العمالة المدنية والنفقات المتعلقة بالتدريبات العسكرية.

وفي مواجهة ارتفاع تكاليف الضمان الاجتماعي وتعرضها لأسوأ حالة مالية بين الاقتصادات الكبرى، قالت اليابان إنها تدفع بالفعل مبلغا مناسبا وتأمل في تراجع الولايات المتحدة عن مثل هذا الطلب.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه