أوروبا تهدد أنقرة بعقوبات بسبب استفزازات «شرق المتوسط»

٧ اشهر مضت ٣٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

أعرب الاتحاد الأوروبى، أمس، عن «استيائه» من استفزازات تركيا في شرق البحر المتوسط، وانتقد رئيس المجلس الأوروبى، شارل ميشال، استئناف تركيا التنقيب عن الغاز في المنطقة، منددًا بما اعتبره «استفزازات»، في ختام قمة في بروكسل، قائلًا: «نندد بتصرفات واستفزازات تركيا أحادية الجانب»، وأكد أن الاتحاد الأوروبى يعتزم دراسة الوضع في ديسمبر المقبل للنظر في عقوبات ضد أنقرة.

ومارست اليونان وقبرص، في قمة الاتحاد، أمس، الضغوط لدفع الاتحاد الأوروبى إلى اتخاذ رد فعل أشد صرامة إزاء أعمال التنقيب عن الغاز الطبيعى التي تقوم بها تركيا في مياه مُتنازَع عليها في البحر المتوسط. وقالت تركيا، الأربعاء الماضى، إنها استأنفت عمليات سفينة مسح كانت قد سحبتها الشهر الماضى، وقال رئيس وزراء سلوفينيا، جانيز جانزا، للصحفيين، لدى وصوله إلى القمة: «يحدونى الأمل بصدق في أن نتمكن من تقديم الدعم بقوة وبالإجماع لليونان وقبرص في مواجهة أحدث الاستفزازات التركية».

وأوضحت فرنسا وألمانيا في وقت سابق أن تركيا لم يعد أمامها سوى «أسابيع» لمراجعة موقفها ووقف ما وصفتاه أيضًا بأنه استفزاز، لكنهما أحجمتا عن توجيه إنذار قوى، وهو ما ترغب فيه أثينا ونيقوسيا. وكان زعماء الاتحاد الأوروبى قد اتفقوا، في 2 أكتوبر الجارى، على إمهال تركيا حتى أوائل ديسمبر المقبل قبل النظر في مسألة فرض العقوبات الاقتصادية، وتريد ألمانيا، التي تقود حتى الآن المحادثات الدبلوماسية مع أنقرة، منح فرصة للحوار بسبب العلاقات التجارية الوثيقة بين الاتحاد الأوروبى وتركيا، بينما قال دبلوماسى كبير بالاتحاد: «ستكون هناك مساع لتوجيه تحذير قوى (لتركيا)». وتشعر قبرص بالاستياء لأن تركيا أرسلت أيضًا سفينة أخرى إلى المنطقة الاقتصادية لقبرص لإجراء عمليات مسح سيزمى، بالإضافة إلى سفينة الاستكشاف قبالة جزيرة يونانية.

الوضع في مصر

اصابات

104,915

تعافي

97,920

وفيات

6,077

الوضع حول العالم

اصابات

39,456,903

تعافي

29,527,316

وفيات

1,106,682

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه