أمريكا تتهم روسيا بالتراجع عن الاتفاق حول معاهدة نزع الأسلحة النووية

٨ اشهر مضت ٥٨
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

السبت 17/أكتوبر/2020 - 04:05 ص

الأسلحة النووية

الأسلحة النووية

اتهمت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، روسيا بالتراجع عن الاتفاق الذي توصلت إليه مع الولايات المتحدة حول معاهدة نزع الأسلحة النووية.

وحسبما أفادت وكالة أنباء "فرانس برس" قال الممثل الخاص للرئيس الأمريكي لشؤون السيطرة على الأسلحة، مارشال بيلينجسلي: "الولايات المتحدة بذلت كل الجهود الممكنة. يثير تراجع روسيا عن الاتفاق الذي يشمل لأول مرة كل الرؤوس النووية خيبة أمل".

واعتبر بيلينجسلي أن هذه الصفقة كان من الممكن أن تصبح تاريخية حال التوقيع عليها، مضيفا أنها مفيدة بالنسبة إلى كل من الولايات المتحدة وروسيا والعالم برمته.

وطرح الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في وقت سابق من الجمعة، مبادرة لتمديد معاهدة "ستارت الجديدة" للحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية مع الولايات المتحدة لمدة عام بشكل غير مشروط.

وقال بوتين في اجتماع لمجلس الأمن القومي إن انهيار المعاهدة التي تنقضي فترة سريانها في 4 فبراير القادم دون استبدالها باتفاقية مماثلة أخرى سيكون أمرا "مؤسفا للغاية".

لكن مستشار الأمن القومي، روبيرت أوبرايان، مقترح بوتين، معتبرا أن تمديد المعاهدة "دون تجميد ترسانات الرؤوس النووية فكرة محكوم عليها بالفشل منذ البداية".

وتعتبر النسخة الـ3 من معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية والتي أبرمت بين روسيا والولايات المتحدة عام 2010 تمديدا للاتفاق الموقع عام 1991 في موسكو، الصفقة العاملة الوحيدة بين الطرفين حول تقليص السلاح، وذلك بسبب انسحاب واشنطن، يوم 2 أغسطس 2019، من معاهدة نزع الصواريخ المتوسطة وقصيرة المدى.

وفي الوقت الذي أكدت فيه روسيا مرارا استعدادها لتمديد معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية الهجومية مع الولايات المتحدة، لم تعرب إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، عن رغبتها في ذلك، فيما دعت إلى مفاوضات حول اتفاق ثلاثي أوسع بشأن الأسلحة النووية يضم الصين.

وأجرت روسيا والولايات المتحدة حتى الآن جولتين للمفاوضات بشأن قضية المعاهدة عقدت في العاصمة النمساوية فيينا في 22 يونيو و18 أغسطس ولم تسفرا حتى الآن عن أي نتيجة ملموسة.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه