المصرية لصناعات السكك الحديدية.. عملاق صناعي كبير في انتظار الانطلاق.. تفاصيل

٨ اشهر مضت ٤٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

تسعي وزارة النقل لإنشاء أول شركة في مصر متخصصة في صناعة الوحدات المتحركة، بشرق بورسعيد، وذلك تحت اسم الشركة المصرية الوطنية لصناعات السكك الحديدية (نيرك) والتي ستدير مصنع الوحدات المتحركة بشرق بورسعيد  في عملية توطين صناعة الوحدات المتحركة  فى مصر، وخاصة عربات مترو الأنفاق. 

ووافق مجلس الوزراء، في اجتماعه الأسبوعي، الأخير ، على تأسيس الشركة الوطنية لصناعات السكك الحديدية بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس؛ وذلك بغرض القيام بتصنيع وإصلاحات عربات السكك الحديدية وإحلالها وتجديدها؛ بهدف توطين هذه الصناعة.

ونصَّ القرار على أن ذلك من خلال المساهمة بين الهيئة العامة للمنطقة الاقتصادية لقناة السويس وكلٍّ من صندوق مصر السيادي والقطاع الخاص، مع مراعاة وضع آلية تسمح لوزارة النقل بالتأكد من السعر العالمي للمنتج النهائي.

كما نصّ على التنويه في ضوء ذلك لقيام وزارة النقل بتحديد جميع احتياجاتها من الوحدات المتحركة التي تتضمن عربات سكة حديد، وقطارات مترو، والقطار الكهربائي السريع حتى عام 2030.

وخلال مناقشة الموضوع عرض المهندس كامل الوزير، وزير النقل، ما توصلت إليه وزارتا النقل والتخطيط والتنمية الاقتصادية بشأن ضرورة مشاركة كيان عالميّ يكون ذا خبرة طويلة في إنتاج الوحدات المتحركة مختلفة الأنواع.

وذلك مع مراعاة إجراء جميع دراسات الجدوى المطلوبة؛ الفنية، والاقتصادية، والتسويقية للمشروع، وكذلك إعداد دراسة تحليلية للتكاليف الخاصة بالمصنع المطلوب إنشاؤه في إطار هذا المشروع.

وقال وزير النقل في تصريحات سابقة له، إن مجال توطين الوحدات المتحركة بالسكك الحديدية والمترو يعتبر من الفرص الاستثمارية الواعدة أمام كافة الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال، حيث تسعى مصر  إلى الحصول على أفضل أنواع التكنولوجيا لهذه الصناعة بما يمكنها أن تصبح مستقبلا مركزا لصناعة وتصدير الوحدات إلى الشرق الأوسط والدول العربية والأفريقية.

واستقبل المهندس كامل الوزير  وزير النقل منذ أيام هونج جين ووك سفير كوريا الجنوبية بالقاهرة ووفد شركة هيونداى روتيم الكورية الجنوبية برئاسة جونج جان هي المدير العام للشركة وذلك لبحث تدعيم التعاون  بين الجانبين فى  مشروعات مترو الأنفاق.

وأبدى مسئولو شركة هيونداى روتيم الرغبة في التعاون مع الشركة المصرية الوطنية لصناعات السكك الحديدية (نيرك) التي ستدير مصنع الوحدات المتحركة بشرق بورسعيد  في عملية توطين صناعة الوحدات المتحركة  فى مصر،  وخاصة عربات مترو الأنفاق، حيث استعرضت الشركة الخبرات السابقة  لها في توطين هذه الصناعة بعدد من الدول والمقترحات الخاصة بالتعاون مع الجانب المصري لعملية التوطين والجدول الزمني الخاص بها. 

وشدد الوزير على أهمية مشاركة الشركة المصرية الوطنية  لصناعات السكك الحديدية  (نيرك) لكيان عالميّ ذى خبرة طويلة فى إنتاج الوحدات المتحركة من مختلفة الأنواع لافتا إلى أن  الجانب المصري وضع معاييرا أمام كافة الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال والتي أبدت رغبتها في المشاركة في عملية توطين  هذه الصناعة منها اجتياز التقييم الفني والمالي والخبرات السابقة ونسبة التصنيع المحلي والمشاركة في إعادة تأهيل الخط الأول للمترو  والقدرة على إنتاج وحدات مختلفة من الوحدات المتحركة سواء للسكك الحديدية أو المترو خاصة  مع تنفيذ مصر لعدد من مشروعات الجر الكهربائي السككي مثل القطار الكهربائي السريع ومشروعي مونوريل السادس من أكتوبر والعاصمة الإدارية الجديدة بالإضافة إلى خطوط المترو المختلفة والقطار الكهربائي LRT.

من جانبها أكدت الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، في اجتماع سابق مع وزير النقل، أن توطين صناعة الوحدات المتحركة للسكك الحديدية فى مصر يعود إيجابيًا على الخدمة المقدمة للمواطنين، حيث أصبح توطين تلك الصناعة ضرورة مُلحة لاستدامة الخدمة المقدمة في هذا القطاع وخاصة مع التزايد السكاني والتوسع العمراني كما أن له قيمة مضافة تتمثل في المكون التكنولوجي العالي الذي يعود إيجابيًا على النمو في مصر.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر