طبيب: قصة شعر الفتاة تعكس حالتها النفسية

٤ ايام مضت ٢٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

السبت 17/أكتوبر/2020 - 03:26 م

قصة شعر الفتاة

قصة شعر الفتاة

شعر البنات هو أبرز معالمها الأنثوية، تدفع لتصفيفه السيدات أموال طائلة من خلال محلات الكوافير ومستلزمات العناية والتجميل، وهو أيضًا كلمة متداولة في قصائد الغزل والحب والأغانى الرومانسية، من ينسى مثلا أغنية محمد منير "لما النسيم بيعدي بين شعرك بسمعه بيقول آهات".

ولكن الجانب الآخر من شعر السيدات يحدثنا عنه الطبيب النفسي المعروف محمد طه ويخبرنا بعدة مفاجآت.

يقول الدكتور محمد طه: «قص شعر الفتاة لنفسها يبدو ظاهريا فى بعض الأوقات نيولوك، لكن فى حقيقة الأمر قد يكون له أبعاد نفسية خفية أخرى».

ويكمل الدكتور النفسي الشهير كلامه ويقول: يطلق فى علم النفس على بعض أنواع السلوك "سلوك مشوه للنفس"، وهو سلوك يقوم الإنسان بعمله بسبب الإحباط أو الغضب أو الانتقام، ولكن لا يوجه لمصدره الأصلي بل لصاحبه أو للضحية نفسها، فهي بدل أن تؤذي أحدا تؤذي نفسها.

ويقول طه إن علاقة الفتاة بشعرها علاقة مركبة جدا، عكس ما تبدو فى بساطتها، ولما كان شعر الفتاة هو أحد أهم مظاهر أنوثتها واعتزازها بنفسها، فكل تغير فى نفسية الفتاة يتغير معه علاقتها بشعرها، وأنه فى أوقات كثيرة يكون مثل المرآة التي تعكس علاقتها بنفسها، وأنها عندما تضطرب علاقتها بنفسها وتكون مضطربة شعرها يتقصف أو يتقشر، وحين تكون فى حالة إحباط يذبل شعرها وينكمش ويفقد بريقه، وبالعكس، عندما تكون سعيدة ومقبلة على الحياة يصبح شعرها جميلا ولامعا بلمعان الحياة.

وحين تحب الفتاة نفسها تهتم بشعرها وتراعيه كطفلها المدلل، أما حين تتأزم علاقتها به تبدأ تهمله وتعامله كأنها رافضة وجوده، كما ترفض وجودها هي شخصيا، وكثير من الفتيات حين تمر بفترة اكتئاب أو حزن، تذهب مباشرة إلى الكوافير وتقوم بقص شعرها، كانها تحاول أن تتخلص من كثافة الاكتئاب بالتخلص من كثافة شعرها، وبذلك تقوم بتغيير مزاجها من خلال تغيير شكلها، لأن حالتنا النفسية تتغير أحيانا من الخارج للداخل والكوافير هنا ما يعمله يعجز عن عمله 1000 طبيب نفسي.

ويقول الدكتور محمد طه إن دورة حياة البنت متوازية تماما مع علاقتها بشعرها، وكل مرحلة يكون لشعرها دور ومعنى، فهى تحافظ على تسريحة شعرها التقليدية طالما علاقتها جيدة بأمها، وعندما تحب أن تعترض وتقول لا وتثور تقوم بتغيير قصة الشعر لقصة غريبة، ولما تكبر الفتاة وتريد أن تشعر بالاستقلال تقوم بإعادة تشكيله مرة أخرى لكي تشعر أنها شخصية جديدة، وكذلك عندما تقوم بصبغ شعرها فهي تحاول بذلك التغلب على الزمن والحفاظ على الشابة التى بداخلها.

كما أن تطويل الشعر بشكل زائد عن اللازم يدل على الرغبة فى الحرية والانطلاق والتمرد ورفض المألوف أو العكس الكسل والإهمال والرغبة فى الانفصال عن الواقع، كما أن الاهتمام الزائد بالشعر دليل على النرجسية أو ضعف شديد فى الثقة بالنفس.

  1. الاخبار
  2. لايف ستايل