حملة تفتيش واعتقالات في العراق لفرض الأمن

١ اسبوع مضت ٩
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

وصلت تعزيزات أمنية إلى الفرحاتية في صلاح الدين بالعراق، اليوم الأحد، إثر الجريمة التي شهدتها المحافظة مؤخرًا، والتي أدت إلى مقتل عدد من المواطنين بعد خطفهم.

وأعلنت قيادة عمليات صلاح الدين تنفذ عمليات تفتيش واعتقالات في قرى غرب المحافظة لفرض الأمن.

من جهته، أعلن الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة العراقية أن "جهاز مُكافحة الإرهاب فكك شبكة إرهابية كاملة مكونة من 11 عُنصرا من عصابات داعـش، حيث انطلقت قوة كبيرة قُسمت واجباتها على الأهداف المُتفرقة، وتمكنت من ضرب الشبكة الإرهابية بأكلمها بغضون ساعتين فقط، وقد تمت هذه العملية، فجر اليوم الأحد، في قضاء بيجي شمال مُحافظة صلاح الدين".

في سياق متصل، دان رئيس إقليم كردستان، نجرفان بارزاني، بشدة "الجريمة البشعة" التي حدثت في منطقة الفرحاتية التابعة لقضاء بلد بمحافظة صلاح الدين، والتي راح ضحيتها عدد من المواطنين.

وأضاف: "نطالب المؤسسات المعنية في الحكومة الاتحادية بالإسراع في تحديد الأطراف والمجاميع الإرهابية التي تقف وراء هذه الجريمة وإحالة المجرمين إلى القضاء لينالوا جزاءهم العادل".

من جهته، قال الشيخ ثائر البياتي، أمين عام مجلس العشائر العربية، إن عائلات ضحايا المجزرة سلمت رئيس الوزراء، مصطفى الكاظمي، الذي زار المنطقة بعض أسماء منفذي الجريمة.

وأضاف البياتي، في مداخلة مع قناة "الحدث"، أن الجريمة "نُفذت تحت أعين فرقة أمنية"، مؤكدًا أن "جريمة بلد حدثت لمنع عودة أهالي المنطقة".

وطالب أمين عام مجلس العشائر العربية بإخراج جميع الميليشيات من محافظة صلاح الدين.

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه