برعاية رئيس جامعة تعز : مركز الإرشاد والبحوث النفسية يدشن أولى أنشطته بدورة تدريبية لعدد 12 مشاركا

١ اسبوع مضت ٢٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

دشن مركز الإرشاد والبحوث النفسية بجامعة تعز،صباح اليوم، بواكير أعماله بدورة تدريبية افتتاحية بعنوان:(التدريب مقابل العمل)،وفي مستهل افتتاح الدورة ألقى الدكتور/جمهور الحميدي مدير المركز كلمة ترحيبية بالحاضرين والمشاركين ، استعرض فيها أهمية المركز منذ أن تأسس في العام 2008م كمركز مستقل تابع للجامعة.

وتطرق "الحميدي" في كلمته إلى مايمثله المركز من أهمية للمجتمع من خلال إعداد البرامج التدريبية التي ستعود بالفائدة على تنميته،وتقديم خدمات نوعية في الإرشاد النفسي ،والبحوث النفسية التي تواكب حاجات المجتمع ومتلطباته،ولاسيما ماتركته الحرب من آثار نفسية على المجتمع.

وأشار الدكتور الحميدي الى أن المركز سيظهر بحلة جديدة من خلال كادر إداري،وفني  مكتمل تم الاعداد الجيد له ؛من أجل تقديم خدمات نفسية وإجتماعية متميزة في الأيام القادمة.

اقرأ أيضا الجيش يبدأ الزحف للسيطرة على هذه المدينة ومصدر عسكري يكشف آخر المستجدات ! انهيار جنوني للريال اليمني أمام الدولار وفارق الصرف يتسع بين صنعاء وعدن ورد الآن.. بيان عسكري حوثي جديد حول معركة مأرب

ونوه مدير المركز بأن المعوقات والتحديات الكبيرة التي واجهها المركز منذ تأسيسة وحتى الآن، سواء كانت إدارية أومالية أو فنية أو تتعلق بالكار المؤهل، مثلت حافزا لنا بالاستمرار في وضع خطط مستقبلية لتطوير عمل المركز بالبرامج النوعية التي تلبي حاجة المجتمع المحلي في مجال الخدمات النفسية والاجتماعية.

وأوضح "د.الحميدي" إن الدراسات النفسية والاجتماعية هي مفتاح التنمية ،كونها تسهم في محاربة الظواهر النفسية والإجتماعية التي تعمل ضد المجتمع السوي كالمحسوبية، والرشوة وغيرها من الأمراض النفسية والاجتماعية.

وأشار في ختام كلمته إلى أهمية الشراكة المجتمعية مع المركز من خلال عقد الدورات،والفعاليات ،والورش ،وبرامج التدريب للهيئات والمؤسسات والمنظمات المحلية ؛لرفدهم بالكواد المؤهلة بالمهارات النفسية والاجتماعية النوعية.

من جهته أشاد الدكتور/ ياسر الصلوي أمين سر مجلس جامعة تعز بالتجهيزات والاستعدادات لانطلاق المركز من جديد، وتقديم خدماته النفسية والاجتماعية للمجتمع.

وأضاف "د.الصلوي": من المهام التي يجب أن يوليها المركز إهتمامه هي تغيير الصورة  المغلوطة التي علقت بالعلوم النفسية والاجتماعيه،وتذكيرهم بأهمية الجانب النفسي والاجتماعي في حياة الفرد والمجتمع .

وأضاف أمين سر مجلس جامعة تعز : علم النفس والاجتماع من أهم العلوم التي نفهم من خلالها طبيعة النفس والمجتمع ،ومن هذه العلوم يكمن مفتاح التغيير في النفس والمجتمع.

وحث "د.الصلوي" المتدربين بأهمية اقناع الناس بجدوى الالتحاق بالدورات النفسية والاجتماعية،من خلال اكتسابهم المهارات النفسية والاجتماعية والقدرة على التعامل مع مشكلاتهم اليومية والحياتية.

وأشار في نهاية كلمته إلى أن رئاسة الجامعة ممثلة بالأستاذ الدكتور/ محمد الشعيبي ستولي المركز جل إهتمامها في تقديم المزيد من الدعم من أجل تمكينه من تقديم خدماته للمجتمع.

وألقى أ.د/عمر إسحاق أستاذ علم الاجتماع  نائب مدير مركز البحوث ودراسات الجدوى كلمته قائلا: أحيي وأبارك للزميل العزيز الدكتور/جمهور الحميدي هذه الانطلاقه من خلال إقامة هذه الدورة ،منوها إلى الحاجة مثل هذه الفعاليات، لتقديم عقول جديدة ذات أبعاد نفسية وإجتماعية.

وأشار إلى أهمية التنسيق مستقبلا بين مركز دراسات الجدوى ومركز الإرشاد والبحوث النفسية في عقد مؤتمرات،وندوات،وفعاليات تسهم في التوعية المجتمعية للتخفيف من آثار الحرب المدمرة للنفس والمجتمع.

واوضح إسحاق إلى أن معاناة هيئة التدريس في الجامعات اليمنية ؛ نتيجة انقطاع الرواتب منذ مايقارب ال6أعوام ومالحقه من ضغوط نفسية واجتماعية آثرت على أدائهم الأكاديمي، وتمنى في نهاية كلمته إيلاء المركز الدعم المالي الكافي،وتأهيل المركز ودعمه بالتجهيزات اللازمة ،ورفد المكتبة بالكتب النفسية المتخصصة ،وتأهيل كوادر للمركز ، من أجل القيام بقضايا المجتمع الملحه ،والاسهام في خدمة وتنمية المجتمع.

من جهتها أشارت الدكتورة/بسمة القباطي إلى أهمية تصميم ،واعداد المشاريع والبرامج النفسية وفق مقاييس نفسية ،ومناهج بحث متقدمة، مؤكدة: بان المركز سيشهد مرحلة جديدة، من خلال تقديم تفسيرات لكل الظواهر النفسية والاجتماعية في المجتمع المحلي ،وتوظيف البرامج والمعلومات في تقديم خدمات نوعيةومتميزة.

وأكدت أهمية إكساب المتدربين مهارات  في التدريب ،من خلال كيفية دراسة الحالة،وعمل الجلسات الإرشادية ،وكيفية بناء وتصميم البرامج ،والبحث عن التمويل، ودورة أرشفة المجهود، ودعت الى "بذل المزيد من الجهد والتعاون ،من أجل طبع المركز بصمته على المجتمع ،والاسهام في رفع وعيه النفسي والاجتماعي لمواجهة ضغوطات الحياة ،والتعامل مع مشكلاته اليومية".

يجدر بالإشارة إلى أن المشاركين  بالدورة؛تلقوا في يومها الأول عن طريق المدربة الدكتور/ بسمة القباطي تفاصيل كاملة عن مهام المركز، وأنشطته سواء في المحيط الجامعي أو المجتمع المحلي منذ تأسيسه .

الخبر التالي : الاتحاد الأوروبي يصدر بياناً هاماً حول اليمن

شارك الخبر
  1. الاخبار
  2. اخبار اليمن