مدير الكلية الفنية العسكرية: نحن بصدد إنشاء قمرين صناعيين مصريين .. وخريج الكلية قادر على التعامل مع تكنولوجيا الفضاء والأقمار الصناعية

٧ اشهر مضت ٢٦
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

اللواء أستاذ دكتور إسماعيل محمد كمال:

تعاون بين الكلية الفنية العسكرية وبين الجامعات المصرية

تطوير مستمر للمناهج ولدينا أحدث وسائل التدريب للطلاب

إرسال المتفوقين لبعثات خارجية وأعضاء هيئة التدريس على أعلى مستوى

بعثات خارجية لأعضاء هيئة التدريس لعدد من دول العالم للحصول على درجة الدكتوراه

قال اللواء أستاذ دكتور إسماعيل محمد كمال، مدير الكلية الفنية العسكرية، إن الكلية تعمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي للقوات المسلحة المصرية من الموارد البشرية في جميع المجالات الهندسية والتقنية عن طريق إمدادها بالضباط المهندسين والباحثين القادرين على المشاركة في إنشاء وصيانة وتطوير نظم تسليح متكاملة تحقق الاحتياجات العملياتية، بالإضافة إلى المساهمة في القطاع المدني.

وأوضح "كمال" إن طالب الفنية العسكرية يتم تأهيله على أساس علمي وأدبي وأخلاقي وثقافي، بالإضافة إلى أن الطالب يقوم بمعايشة عدد من الطلبة في الجامعات المختلفة حول العالم، لتبادل الخبرات ومعرفة المدارس المختلفة، والانطباع الخاص بالطلبة المصريين، يكون فيه إشادة كبيرة نظرا لتفوقهم في العديد من المجالات.

وأضاف مدير الكلية الفنية العسكرية خلال كلمة له بمناسبة الاحتفال بتخريج دفعة جديدة من طلبة الكلية الفنية العسكرية، أن الكلية الفنية مثل باقي الكليات العسكرية، يتم تطوير العمل فيها سواء أكاديميا أو دراسيا، أو بحثيا، وفق خطط مدروسة، وبصفة مستمرة، بالإضافة إلى تقديم دراسة ومناهج علمية حديثة للطالب أثناء فترة الدراسة.

وأشار إلى أن الكلية الفنية العسكرية بصدد إنشاء قمرين صناعيين مصريين، بالتعاون مع الجامعات المختصة في مصر، مشددا على أن خريج الكلية قادر على التعامل مع تكنولجيا الفضاء والأقمار الصناعية.

وعن اختيار أعضاء هيئة التدريس، أوضح أنه يتم اختيارهم وفق أسس ومعاير، أولها أن يكون المدرس أول دفعته، بالإضافة إلى عمل عدد من الاختبارات القياسية تتضمن اختبارات بدنية ونفسية وقيادية وطبية، ثم بعد ذلك يتم تعيينه معيدا، ليبدأ دراسات الماجستير، كما أن هيئة التدريس الموجودة في الكلية وتدرس للطلبة، على أعلى مستوى، كما يتم إرسال المتفوقين من الطلبة لبعثات خارجية.

وكشف مدير الكلية الفنية العسكرية عن أن تخصصات الكلية ، تشمل العديد من الأقسام والشعب المختلفة، وقد تم إنشاء عدد من الشعب والأقسام داخل الكلية، لتواكب التطور في مجال التسليح وبما يخدم أهداف وتوجهات القوات المسلحة، مؤكدا أنه توجد تخصصات دقيقة داخل الكلية، تغطي جميع احتياجات القوات المسلحة، موضحا أنه تمت إضافة عدد من الأقسام الجديدة داخل الكلية، خلال الفترة الماضية.

ونوه إلى أن هناك تعاونا بين الكلية الفنية العسكرية وبين الجامعات المصرية، كما أن الكلية تقوم برعاية «الموهوبين والمبتكرين»، وتقوم بتوفير جميع الإمكانات لتحقيق هدفهم ومشروعهم، وتقديم جميع السبل والرعايا لهم، وقال إن القوات المسلحة توفر بعثات خارجية لأعضاء هيئة التدريس لعدد من دول العالم للحصول على درجة الدكتوراة، ومن ثم العودة إلى مصر، والالتحاق بسلك التدريس بالكلية ثم يترقى في السلك الجامعي وصولا لدرجة أستاذ مساعد بعدها.

وكشف عن أن التعاون بين الكلية الفنية العسكرية وبين الكليات المدنية، كبير جدا، وأكد أن العمل البحثي من الضروري يتطلب تعاونا بين جميع الأطراف، وأكد أن هناك توجها من القيادة العامة للقوات المسلحة أن يكون خريجو الكليات الفنية العسكرية هم «علماء المستقبل»، ومن منطلق هذه الفكرة تم التركيز على ألا تعتمد دراسة الطلاب على الدراسات النظرية فقط بل يجب أن تكون هناك ممارسات عملية لتلك الدراسة.

في الوقت ذاته، تتم تنمية المواهب الموجودة في المعاهد المصرية بحيث تتم الاستفادة من أوائل الخريجين ويتم دعوتهم وتنظيم المسابقات، حيث يتم اختيار العناصر المتميزة والتعامل معهم بحيث يكون هناك تفاعل بين الكلية الفنية وطلبة الجامعات المدنية.

وكشف اللواء دكتور إسماعيل محمد كمال، أن هناك أكثر من معيار لاختيار طلبة الكلية الفنية العسكرية، حيث تتنوع الاختبارات ما بين طبي وبدني وثقافي، ويتم اختيار الطلبة وفق معايير وأسس واضحة وضعتها القيادة العامة للقوات المسلحة، موضحا أن المميزات التي يحصل عليها طالب الفنية العسكرية، هي درجة بكالوريوس في الهندسة، كما يتم تقديم جميع أوجه الدعم المعنوي والدراسي والأكاديمي.

وفي نهاية كلمته، وجه اللواء دكتور إسماعيل محمد كمال ، مدير الكلية الفنية العسكرية ، رسالة إلى الطلبة الخريجين، طالبهم فيها بالحفاظ على المكتسبات التي تعلموها أثناء فترة دراستهم بالكلية، وضرورة الاطلاع على كل ما هو جديد في مجالهم، لكي يواكبوا التكنولوجيا الحديثة.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر