قصة سيدة تستقل الموتوسيكل لتوصيل ابنها ذوي الهمم للمدرسة (صور)

٧ اشهر مضت ٥٢
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

"ستبقى أمك هى جيشك الوحيد وجمهورك الوفى".. بينما تنتشر على السوشيال ميديا جريمة نهر دجلة التى هوت بقلوب الملايين، حيث ألقت سيدة عراقية أولادها فى نهر دجلة بسبب خلافات أسرية مع زوجها، توجد أمهات أخريات يحاربن من أجل أولادهن.

"آية عيسي" واحدة من الأمهات التي تحاربن من أجل ابنها "حسن" من ذوي الهمم، والذي يسير على كرسي متحرك، حيث قررت أن تشترى "موتوسيكل" وتتعلم قيادته حتى تتمكن من توصيل ابنها إلى المدرسة يوميًا.

وتقول آية عيسى لـ"الدستور": حسن ابنى كان لا يوجد له مكان فى أتوبيس المدرسة العام الماضي، لأنه يسير على كرسي متحرك، وحدثت مشاكل كثيرة مع المدرسة، ومن هنا جاءت الفكرة لى، فقمت بشراء موتوسيكل وتعلمت عليه واستخرجت الرخصة، وقررت أوصل ابنى إلى المدرسة كل يوم ذهابًا وإيابًا.

وأضافت والدة حسن: أرى أن هذا الحل الوحيد وهدفى أن حسن يندمج مع المجتمع ومع زملائه ويعيش وكأنه طفل طبيعي فلابد أن يذهب إلى المدرسة كل يوم ويُمتحن مثل زملائه.. والفكرة فى البداية كانت صعبة عليا وعلى أهلى وكانوا رافضين سيري فى الشارع بالموتوسيكل ولكننى اخترت هذا التحدى من أجل ابنى فتعلمت القيادة وكل يوم أروح مع ابنى المدرسة وأرجع بيه.

وتابعت: قررت شراء الموتوسيكل لأن إمكانياتي المادية لا تسمح لى بشراء سيارة، وأثناء سيري فى الشارع هناك من ينظر لى نظرة استغراب وهناك من ينظر لى نظرة تشجيع ولكن فى النهاية ما يهمنى هو مصلحة ابنى.

  1. الاخبار
  2. اخبار مصر