أمين «رابطة العالم الإسلامي»: الرسوم المسيئة للرسول «فقاعات» لا قيمة لها 

٧ اشهر مضت ٣٧
تطبيق الاخبار للجوال تابعنا على اخبار قوقل

الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة علماء المسلمين - صورة أرشيفية الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي ورئيس هيئة علماء المسلمين - صورة أرشيفية تصوير : آخرون


طالب الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسي، الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، بعد تضخيم ردود الفعل اتجاه الرسوم المسيئة للرسول واصفا الرسوم بأنها فقاعات لاقيمة لها، ولن تطال من مقام النبوّة،

وبرر الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، أن بعض ردود الفعل غير المدروسة صنعت منها حجمًا كبيرًا، وذلك في تعليق على حملة المقاطعة للمنتجات الفرنسية، على خلفية تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن عدم التراجع عن نشر الرسوم المسيئة، بعد مقتل مدرس فرنسي على يد شاب شيشاني متطرف بعدما أقدم الأول على عرض الرسوم المسيئة على تلاميذه.

وقال العيسى في لقاء مع قناة «العربية»، إنه لا شك أن هذه الرسوم مسيئة لمشاعر المسلمين وهي مدانه باشد العبرات، ولكن سيدنا محمد أسمى وأكبر من أن تؤثر عليه جلال مقامه وقدره رسوم، وإذا قلنا بذلك معناه أنها وقعت موقع ذا ثقل على الجناب النبوية الشريف حاشاه صلي الله عليه وسلم، لأن المولى عز وجل عصمه حيًا وميتًا قال تعالي: «وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ وإِنَّا كَفَيْنَاكَ الْمُسْتَهْزِئِينَ»، والمقصود حفظ جناب الرسالة التي يمثلها الرسول صلى الله عليه وسلم.

وأكد العيسي: «نحن لا نُستفز بمثل هذه الأمور، فديننا عظيم وهو فوق أن ينال منه مُستفز، لا يراهن إلا على ردة فعل تتجاوز منطق الحكمة ف التعامل مع هذه الأساليب مكشوفة الأهداف.

وقال العيسي مقللًا من أهمية الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم: «تلك الرسوم هي فقاعات لا قيمة لها بل لم يقف عندها في البداية أحد سوى الاطلاع الفضولي العابر عليها ولكن صنعت منها بعض ردود الفعل غير المدروسة حجمًا كبيرًا، وهي لم ولن تنال مقام النبوةولن تنال منه أبدُا بأذن الله، لكنها بدون شك أساءت لمشاعر المسلمين ونحن ندينها».

وعن رد الفعل المثالي، على مثل هذه الأفعال، قال العيسى: «ادبنا الله في مثل هذه الحالات بل وفيما هو أشد وأسوأ منها بكثير أدبنا بأدب شرعي لابد أن نأخذ به، قال تعالى» خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِين«، وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ وَقَالُوا لَنَا أَعْمَالُنَا وَلَكُمْ أَعْمَالُكُمْ سَلَامٌ عَلَيْكُمْ لَا نَبْتَغِي الْجَاهِلِينَ، وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلَّا بِاللَّهِ ۚ وَلَا تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلَا تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ، إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِينَ اتَّقَوا وَّالَّذِينَ هُم مُّحْسِنُونَ».

الوضع في مصر

اصابات

106,540

تعافي

98,903

وفيات

6,199

الوضع حول العالم

اصابات

43,319,526

تعافي

31,894,608

وفيات

1,158,760

  1. الاخبار
  2. اخبار عربية ودوليه